20/04/2021

.

A good word aimed at the service of humanity

المحرابُ المُحترق.. بقلم: أمين چياد/ العراق

1 min read

أمين جياد

Spread the love

المحرابُ المُحترق..
 
إلى… ها أنتِ على شفرة البرق، أتامَّل حرفكِ يتسجّر بين الغيم، مثل أهلّة الأقمار؛ يؤسرني هذا السحر على عينيكِ، وأرى دمعكِ ودقاً ماسيَّاً، يسّاقط على كفِّي.. سأمتصُّه كالمجنون من على خدَّيكِ، وحريقي تحت دموعكِ كالبحر… فأحسّ جلجلة تسري بين دمكِ؛ جلجلتي تجمع شظاياكِ.
مذ كنّا في البرزخ… قالت: أتعبني صوت بكائي، شفتاي حروفي وحروقي… وأراكَ تعاليتَ على كلِّ جراحي؛ قلتُ: محرابي أنتِ… وصلاتي.
قالتْ: صلاتك كالعارف أمام مُريدهِ.. أُحسّ بها.
قلتُ: وحروفي تتلبّسك كحريق، وأرى طيفك يلتفُّ عليَّ، ويمتدُّ على محرابي… أنفاسُكِ تمتمة، كالغارف من جسد محترق بين الموج.
قالتْ: شفتاي حروفي.. وجنونكَ حرفي…
قلتُ: إِيَّاكِ… أنتِ دمي.. أنتِ غائبة فيّ..
قالتْ: وأنا غائبة فيكَ… فلا تخشى …