الثلاثاء. أكتوبر 27th, 2020

.

A good word aimed at the service of humanity

تابوتٌ من ماء//بقلم: الفيلسوف الشاعر الدكتور عبد الجبار الفياض// العراق 

1 min read

عبد الجبار الفياض

Spread the love

تابوتٌ من ماء

إلى الكرام شهداء البصرة

قفي شوقاً فلا صحيتْ قلوبُ
ولا حنّتْ لمشتاقٍ جنوبُ
أذاتِ الدّلِ ما عيناكِ يحلو
بها دمعٌ يخالطُهُ النّحيبُ
قفي عندَ المغيبِ فأنتِ عُرسٌ
يمازحُ عطرَهُ ثوبٌ قشيب
وتمتلأُ القلوبُ بكُلِّ ودٍّ
ويشدو في الهوى لحنٌ طروب
أماسي الأُنسِ تُنسينا هموما
وفي اوصالِنا يسعى الدّبيب
. . . . .
وحلَّ الكربُ وانشرختْ مرايا
وغصنٌ قد ذوى وهو الرّطيب
قرونٌ ما علتْ إلآ قروناً
خطاها الفوتُ وانعدمَ الرّقيب
وجاءَ السّامريُّ بوجهِ هوذا
بعجلٍ قد تذهّبَ وهو ذيب
فمَنْ قالَ اليتامى في عيوني
ومن قال الثكالى لا تخيب
ومَنْ يمَّ المنابرَ وهو عيٌّ
صُراخٌ زادُهُ زبداً يذوب
وصدّقنا بأقوالٍ توالتْ
أيصدقُ خائنٌ وهوَ الكذوب؟
. . . . .
توالدتِ الدّهورُ على توالٍ
فما وِلدتْ كمثلِها ما يُشيب
وجوهٌ شابَها صَلفُ البوادي
وزادَ قتامَها مكرٌ عجيب
وما طابتْ لمخلوقٍ سواها
وهل يعلو لشيطانٍ ربيب؟
وهزّوا جذعَها رطباً جنيّاً
وكانتْ بينَهم صَفْرا حلوب
فأمستْ قربةً شُقتْ بسهمٍ
فلا من نادبٍ عطشاً تُجيب
تكفكفُ دمعَها والدّمعُ عَتْبٌ
وقد غطّى مُحياها الشّحوب
فيا وجعاً لهُ في القلبٍ وخزٌ
وقدْ عزَّ المواسي والطّبيب
. . . . .
قفي ، يومٌ كهذا ليسَ فيهِ
مُحاباةٌ فقدْ سُدّتْ دروب
وفاضَ الصّبرُ وانثالتْ شجونٌ
فهبّتْ في الورى ريحٌ غضوب
تسارعتِ الخُطى نحو المنايا
كأنَّ الماءَ من غضبٍ لهيب
سيُردى كُلُّ مَنْ ركبَ الخطايا
ويرجعُ سالماً حقٌّ سليب
فيا وطني عظيمٌ أنتَ حتى
وإنْ جارتْ بدنياكَ الخطوب
فَقرْ عيْناً فلسنا مَنْ نجافي
فديتُك خافقاً عِشْقاً يلوب
فما كانَ الغرامُ سوى وفاءٍ
وهلْ يفدي الهوى إلآ الحبيب؟
. . . . .
الفيلسوف الشاعر د. عبد الجبار الفياض

1 thought on “تابوتٌ من ماء//بقلم: الفيلسوف الشاعر الدكتور عبد الجبار الفياض// العراق 

  1. It¦s really a great and helpful piece of information. I¦m glad that you simply shared this useful information with us. Please stay us up to date like this. Thanks for sharing.

Comments are closed.