الثلاثاء. أكتوبر 27th, 2020

.

A good word aimed at the service of humanity

جمالية الفكرة في النص البسيط.. ملاحظات نقدية عن نص (سهرتُ اللّيالي) للشاعرة: هنا فوزي الزين بقلم: رائد مهدي /العراق

1 min read
Spread the love

جمالية الفكرة في النص البسيط ..
 ملاحظات نقدية كتبتها عن نص الشاعرة السورية المبدعة (الدكتورة هنا فوزي الزين) والذي كان بعنوان (سهرتُ الليالي). النص كان عبارة عن قصة في قصيدة.
تضمن النص تساؤلات: (فأين ومتى يكون الوصال ياحبيبي؟)
(كيف أصبر والشوق بي يموج كلما هبت نسمة؟)
بداية النص كانت بالسهر ونهايته بالإدمان والرابط بينهما أن السهر هو أحد أنواع الإدمان للصحو.
موضوع النص كان في الحب واحتوت فكرته بث رسائل الى المحبوب .
الصورة الشعرية كانت تحكي المعاناة في الإشتياق.
جمالية النص تكمن في بساطة عباراته وسهولة تصور فكرته.
بساطة فكرة النص هنا قد تقلل الإثارة والتشويق في تتابع التصور لكون جميع أجزاء الصورة الشعرية مرتبة بنسق طبيعي بالرغم من جماليته إلا أنه ليس فيه مايهز المتخيلة بمفاجآت طارئة على مخيلة المتلقي من إتساع أو تضييق مفاجئ أو إنفجار عاطفي أو خمود عقلي يعقبه إنطلاق على سبيل المثال.
النص جميل بفكرته المميزة
مضمونه وشكله كان ضمن المعقول فلم تسرف الشاعرة في توصيفها ولم تتوسع أكثر من اللزوم في سردها.
تمنياتي لصاحبة النص (الشاعرة الدكتورة هنا فوزي الزين) بالتوفيق ودوام التألق.
وهذا هو نصها الذي تناولناه بملاحظاتنا النقدية:


سهرت الليالي…       فوزي الزين
—–
سهرت الليالي أناجي السماء
وقد ملَّ صبري جواءَ إنتظار
كما تاق قلبي الشغوف بك إليك
ونحل جسدي عشقاً وهام
يفتش عن مكمنِ للقاء
عن نظرة..
عن همسة..
عن لمسة..
عن وصال..
فأين.. ومتى يكون الوصال ياحبيبي.. ؟
وأقول لقلبي..
أيها القلب تصبر فاللقاء قريب
ويرد قلبي..
کيف أصبر والشوق بي يموج
كلما هبت نسمة..
أسمعها تهتف بإسم حبيبي
تعال إليّ..
إلى نعيم صدري أيها الحبيب
ودعني أهيم بدفئ صدرك
وأبحر في ملكوت عشقك
أشتاق إليك…. وأهمس بحبك ..
وأتوق لحبك..
وألمس ثغري..
وأتنهد… بكل شوق للوصال
إني أنتظرك كل مساء
لأشتمَ شذى عطرك الذي أصبح إدمان…