27/02/2021

.

A good word aimed at the service of humanity

حِكَايَةُ سَعِيدَةَ.. بقلم : د. بومدين جلالي/ الجزائر

1 min read

بومدين جلالي

Spread the love

حِكَايَةُ سَعِيدَةَ

بقلم : د. بومدين جلالي من الجزائر

  1. كـَلـَّمَتـْنِي سَعِـيــــــدَةُ الزَّهْـــــــــــرَاءُ٭٭٭٭٭وَفُـــؤادِي مِنْ عِشـْـقِهَـا ضَوْضَـــــاءُ([1])
  2. بِلِسَـــــانِ الجَمَـــالِ قـَالـَتْ: أَ ذا قـُـــلْ٭٭٭٭٭بِالشـَّـذَى مَا يَقـُولـُــــهُ الشـُّعَـــــــرَاءُ
  3. صِفْ بَهَائِي. صِفْ رَوْعَة الحُبِّ وَصْفـًا٭٭٭٭٭سَـــــاهِرًا كـَالــــذِي رَوَاهُ المَسَــــاءُ
  4. حَدِّثِ النـَّـــــاسَ عَنْ غَـــرَامِ اللـَّيَـالِي٭٭٭٭٭وَاحْكِ بالشـِّعْـــرِ مَا تـَرَاهُ السَّمَــــــاءُ
  5. مِــنْ نَشِيدِ التـَّاريخِ شـَكـِّــــلْ نـَشِيـدِي٭٭٭٭٭واعْزِفِ اللـَّحْنَ كـَي يَرُوقَ الحُـــدَاءُ
  6. بِأنِيــقِ الألــْــــوَانِ رَصِّــعْ جَمَـــالِي.٭٭٭٭٭قـُلْ خُلـُودًا تـَغـَــــارُ مِنـْهُ النـِّسَـــــاءُ
  7. قـُلـْتُ: يَـــا إسْعَـــادَ السَّعَـــادَةِ، حُبـّــًا٭٭٭٭٭فِيكِ كـَانَ الإشْـــــرَاقُ وَالأضْـــــوَاءُ
  8. فِيكِ يَحْلـَوْلـَى نـَبْضُ شِعْرِي وَنـَثْرِي،٭٭٭٭٭هَكـَذا قـَــــــالَ السَّــــادَةُ النـُّبَغـَـــــاءُ
  9. سَــــوْفَ أحْكِي أشْــوَاقَ عِشْقِكِ حَكْيًا٭٭٭٭٭شَـــــامِخًا فِيهِ النـُّبْــــــلُ وَالإغْـــرَاءُ
  10. سَــــوْفَ أحْكِي أحْقـَــابَ أمْسِكِ سَرْدًا٭٭٭٭٭بـِالتـَّـتـَـــــالِي. هـَـذا هُوَ الإجْـــــرَاءُ
  11. رَوْعَـــــةٌ أنْتِ يَــــا فـَتـَاةَ المَبَـــاهِي،٭٭٭٭٭نـَـــــزْوَةٌ أنـْـتِ فِي رُبَاهَا الثــَّـنـَــــاءُ
  12. شَمْسُكِ الشـَّـقـْـــــرَاءُ الرَّشِيقـَة نـُــورٌ٭٭٭٭٭مَاتِــــــعٌ فِيهِ السِّحْـــــــرُ وَالسَّــــرَّاءُ
  13. وَإذا جَــــــنَّ اللـَّيْـــــلُ أظْهَرْتِ بَــدْرًا٭٭٭٭٭فِـــــي تـَمَـــاهِيـــهِ تـَرْقُصُ الجَوْزَاءُ
  14. مِنـْـكِ لا مِنـْهُـمَا تـَجَــلـَّى التــَّـبَــاهِـي٭٭٭٭٭وَأشَعَّــــتْ فِـــي المَـــــــــوْقِعِ الآلاَءُ
  15. بِخـَـرِيفِ الجَــــــلالِ فِيـــكِ الأمَــانِي٭٭٭٭٭تـَرْتـَـــــدِي وَحْيـًا وَجْهُــهُ إثـْــــــرَاءُ
  16. فـَـــإلـَى العِلـْـــمِ ذا يَسِيــــــرُ بِحُـــبٍّ ٭٭٭٭٭وَطُمُــــــوحٍ هـُـمَا الهـُـدَى وَالإبَـــاءُ
  17. وَإلـــــَى الحَرْثِ ذاكَ يَمْشِي بـِشَـــوْقٍ٭٭٭٭٭مِــــنْ تـَسَامِيهِ تُمْطِــــرُ الأرْجَــــــاءُ
  18. وَإلـَــــى غَيْــــرِ ذَيـْنِ فِي كـُلِّ فَصْــلٍ٭٭٭٭٭يَقـْصِدُ النـَّــــاسُ، وَالحَيَــــاةُ بَهَـــــاءُ
  19. فِـــــي شِتـَــــاءِ الثــُّـلـُوجِ تـَبْدُو هُيَامًا٭٭٭٭٭بِبَيَــــاضٍ أحْلامُـــــــهُ إطْــــــــــرَاءُ
  20. قـَلـْبُـهَـــا فِــــي بَـــرْدِ السَّلامِ حَنـَــانٌ٭٭٭٭٭دَافِـــــئٌ فِـيــــــهِ ألـْفــَـــةٌ وَإخـَـــــاءُ
  21. وَإذا مَــــا الغــَيـْثُ الكـَرِيـــمُ تـَمَـاهَى٭٭٭٭٭تـَنـْتــشِي حِيـــنَ اللـَّحْظـَةِ الأحْيَــــاءُ
  22. عَجَـبٌ فِـــي عُجَــــابِهَا كـُــلُّ عُجْبٍ،٭٭٭٭٭مِنْ تـَرَانِيــــــمِهَا يَلــُـــوحُ النـَّـقـَـــاءُ
  23. فِــــي رَبِيـعِ الـوُرُودِ تـَغْــــدُو وُرُودًا٭٭٭٭٭بـِعُطـُــــورٍ يَفـُــــوحُ مِنـْهَـا الوَفـَـــاءُ
  24. وَالعَصَافِيـــرُ فِي الرِّيَـــاضِ تـُغـَــنـِّي٭٭٭٭٭مِثـْلـَمَـــا غـَنـَّى للهَــــوَى الأوْفِـيَـــاءُ
  25. نَـشْـــوَةُ الدَّهْرِ صَبُحُهَا كَـــانَ عَزْفـًا،٭٭٭٭٭كــَــانَ لـُطْفًا فِيهِ النـَّدَى وَالسَّخـَــــاءُ
  26. وَخَرِيـــرُ الضُّحَى يُخـَـلــِّـدُ سِحْـــرًا،٭٭٭٭٭لـَيْـــسَ سِرًّا إنْ كـَانَ مِنْـهُ السَّنـَـــــاءُ
  27. وَإذا الصَّيْـــفُ جَــــاءَ ضَيْــفـًا سَعِيدًا٭٭٭٭٭فِـــــي أمَانِيـــــهِ يَسْعَــــدُ السُّعَــــدَاءُ
  28. سَتـَـــرَاكَ الأفـْـــرَاحُ فِي كـُــــلِّ بَيْتٍ٭٭٭٭٭بِقـُلـُـــــوبٍ تُحِـــبُّ كـَـيْـفَ تـَشـَــــاءُ
  29. سَيَـــــرَاكَ الإبْهَــــاجُ فِي كـُـــلِّ عَيْنٍ٭٭٭٭٭وَيُنَــــادِيـــكَ فِي الصَّدَى الإصْغـَــاءُ
  30. لا تَخَـــفْ، أنْتَ فِــــي أمَـــانٍ وَأمْنٍ،٭٭٭٭٭إنَّمَـــا فِــــي سَعِيـــــدَةَ الأمَــنـَــــــاءُ
  31. فِــي فَضَاءِ العُڤـْبَانِ كـَانُوا وَسَــادُوا،٭٭٭٭٭جُلـُّهُــمْ حِيـــنَ النـَّــائِبَاتِ رَجَــــــــاءُ([2])
  32. بَيْــنَ تــَـلٍّ ذِي جَــــــوْدَةٍ وَسُهُـــوبٍ،٭٭٭٭٭مِنْ بَعِـيــــدٍ تـَهْـــوَاهُـــمُ الصَّحْـــرَاءُ
  33. وَجِبَــــالُ الشُّمُـــوخِ تـَهْوَى رِضَاهُــمْ٭٭٭٭٭فـَـتـَلِيــــهَـا سُهُــولـُهَـا الفـَـيْـحَـــــــاءُ
  34. بِرِجَـــالٍ مِثـْـــلَ السَّمَـــــاءِ سُمُــــــوًّا٭٭٭٭٭وَنِسَـــــاءٍ فِــــي العُسْــرِ هُنَّ الشـِّفَاءُ
  35. كــَرَمُ النـَّـفْسِ، فِــي نـَبـِيلِ التـَّعَــالِي،٭٭٭٭٭وَفـُــــؤادٌ كـَالكـَنـْـزِ فِيــــهِ الثــَّــــرَاءُ
  36. جَمَعُـــــوا أفْضَـــالَ العُرُوبَـــةِ جَمْعًا٭٭٭٭٭شَـــــامِلا، هُمْ مِنْ كـُــلِّ شَرِّ وِقـَــــاءُ
  37. مِنْ أمَــــــانِي جَزَائِــــرِ المَجْدِ دَوْمًا.٭٭٭٭٭فِي الوَغـَى هُـــمْ حِيـنَ الدَّمَاءِ الدَّمَـاءُ
  38. عَــانـَقـُوا الإسْـــلامَ الحَنِيفَ بِصِــدْقٍ٭٭٭٭٭مِثـْلـَمَا كـَــــانَ الصُّحْبَـــة الفُضَـــلاءُ
  39. ثُــــــمَّ عَاشُـــــوا الحَيَــــاة وِفْقَ رُؤاهُ٭٭٭٭٭فـَـتـَجَـلـَّى فِـيــــهِــمْ هُـــدًى بَنــَّـــــاءُ
  40. مِـــنْ قـَدِيمِ الزَّمَــــانِ كـَانـَتْ رُبَــاهُمْ٭٭٭٭٭أرْضَ خـَـيْـــرٍ فِيهَا الهَـوَى وَالهَــوَاءُ
  41. مُنـْــذُ بَعْــــضِ الآلافِ قـَــامَتْ حَيَـاةٌ٭٭٭٭٭تَحْــتَ غَـابَــاتِـهـَـا يُـرَقـْـرِقُ مَــــــاءُ([3])
  42. وَحَكَــــايَا الصَّيَّــــــادِ تـُلـْهِـــــمُ فـَـنـًّا٭٭٭٭٭فِـــي مَغَــــارَاتٍ رَسْمُهَــا إحْيَـــــــاءُ([4])
  43. ذا غَـــــزَالٌ، وَذاكَ ثـَــــوْرٌ غَرِيــبٌ،٭٭٭٭٭هَــــذِهِ فـِـيـلـَـــةٌ، وَتِلــْـــكَ ظِـبَــــــاءُ
  44. هَكَـــذا قـَصَّ مَــــــا رَآهُ الأهَـــــالِي،٭٭٭٭٭مِثـْلـَمَـــا قـَــــالَ البَحْـثُ وَالخُبَــــرَاءُ([5])
  45. مِنْ هُنـَا مَرَّ الإنْسَــانُ عَصْرًا فَعَصْرًا٭٭٭٭٭فِـــي حَضَـارَاتٍ يَشْتـَهـِيــهَا البَقـَــاءُ 
  46. سَـــــلْ تِفْرِيتَ ثـُـــــمَّ مَانِعَــــةً كـَـــيْ٭٭٭٭٭يَحْكِـــيَ الأمْسُ مَــا بَنَى القـُــدَمَـــاءُ([6])
  47. مَـــعَ ذا سَلْ وَادِي سَعِيـــدَةَ.. حَتـْـــمًا٭٭٭٭٭سَتُحَــــاكِيــكَ أرْضُــــهُ الخَضْـــرَاءُ([7])
  48. سَـــــوْفَ تَرْوِي أثـَـــارُهَا دُونَ رَيْبٍ٭٭٭٭٭مَـــا بَنـَـــاهُ الأوَائِــــلُ النـُّـبَهـَـــــــاءُ
  49. سَهْــــــلُ تِيمَطْلاسٍ يُـــرِيــكَ بِنـَــــاءً٭٭٭٭٭خـَلـَّـدَتـْـــهُ أحْجَــــارُهُ الصَّمَّــــــــاءُ([8])
  50. ثـُــمَّ حَاسِي تِرْسِينَ فِي الشَّرْقِ يُجْـلِي٭٭٭٭٭بَعْضَ أمـْـسٍ أعْـلامُـــهُ أذْكِـيَـــــــاءُ([9])
  51. إنـَّــمَــا الآثـَــــارُ العَتِيقـَــــةُ رَمْــــزٌ،٭٭٭٭٭مِـــنْ مَعَــــانِيــــهِ النـُّـبْـلُ وَالعَلـْيَــاءُ
  52. فِــــي جَمِيعٍ الجِهَـــاتِ يُظْهـِـرُ إرْثـــًا٭٭٭٭٭خـَـالِـــدًا لا يَــــأتِي عَـلـَيْــهِ الفـَنـَــاءُ
  53. أسَّسَتْ أشْـــــوَاقُ السَّعَــــادَةِ سُعْــدَى٭٭٭٭٭فـَــإذا السَّعْــدُ فِـــي مُنـَاهَا البَهَــــاءُ([10])
  54. وَجْهُهـُـا بَـيْـــنَ الأطـْلـَسَيْــنِ شُــرُوقٌ٭٭٭٭٭رَائِـــعٌ فِيهِ النـُّـــــــورُ وَالأضْـــوَاءُ([11])
  55. عِشـْـقـُهَـا قـَـيـْـسِــيٌّ.. أخـَيـَّــــةُ لـَيْلـَى٭٭٭٭٭حُبـُّهَــا يَحـْـتــَفِــي بِــــهِ الأوْفِــيَـــاءُ
  56. إنْ رَضَعـْـــتَ المَــــاءَ المُسَعَّدَ مِنـْـهَا٭٭٭٭٭صِـرْت سَعْدًا يَزْهُو بِهِ السُّعَـــــــدَاءُ([12])
  57. بَـيْـنَ حَمَّامَـــاتِ الجَمَــــالِ تُـنـَـــاجِي٭٭٭٭٭سِحـْرَهَا، وَالفـُــــؤادُ فِيــكِ غِـنـَــــاءُ
  58. مَــــرَّةً حَمَّـــــامُ الرَّبِيـــــعِ، وَأخـْـرَى٭٭٭٭٭ سَيـِّــدِي عِيسَى أيْــنَ حَلَّ السَّخَـــاءُ([13])
  59. ثـُـــمَّ تـَأتِي عَيْنُ السُّخـُــــونـَةِ تـَـــوًّا،٭٭٭٭٭هِــــيَ فَضْـــلٌ وَمُتـْـعَـة وَشِفـَــــــاءُ([14])
  60. نَحْــــوَ شَـــــلاّلاتِ التَّمَتــُّعِ سِـــرْ فِي٭٭٭٭٭عِــزِّ صَفْوِ كَيْ لا يَغِيبَ الصَّفـَــــاءُ([15])
  61. مِــنْ عُيُــونٍ أخْرَى تـَـــذَوَّقْ حَيَـــــاةً٭٭٭٭٭فِــــي حَيَـــــاةٍ لذّاتـُـهَــا إغْـــــــرَاءُ([16])
  62. مِــنْ أعَــالِي الجِبَالِ شَاهِـــدْ رِيَــاضًا٭٭٭٭٭يَـــزْدَهِي فِيهَا الصُّبْـــحُ وَالإمْسَــــاءُ
  63. رَوْضَـة المَـــرْجَى مِــنْ نَعِيمِ الأمَانِي٭٭٭٭٭فِي سُفُــــوحٍ إبْهَــاجُــهَا إغـْـــــــوَاءُ([17])
  64. أخـْـتُ قَرْسُوطٍ يَسْكـُــنُ القـَلـْبُ فِيــهَا٭٭٭٭٭ألفَ دَهْــرٍ، وَلا يُمَــــلُّ الثـَّــــــــوَاءُ([18])
  65. بَيْنَ خـَشـَّـــابِ الغـَــابِ غـَنِّ حَنـِيــنـًا٭٭٭٭٭خـَلـَّــدَتـْهُ القـَصِيـــدَةُ العَصْمَــــــــاءُ([19])
  66. نَحْـــوَ نـَجْوَى مَعْمُورَةٍ سِرْ – بِحُــبٍّ-٭٭٭٭٭مُنـْشِـــدًا مَا أوْحَتْ بـــِهِ الحَسْنـَــــاءُ([20])
  67. قـُـلْ بِصَوْتِ الهَــوَى: “سَعِيدَهْ بَعِيدَهْ”٭٭٭٭٭أيُّــــهـَـا العَــــاشِقـُـــونَ وَالشُّعَـــرَاءُ
  68. قـُـلْ بِصَوْتِ الصَّدَى: “سَعِيدَه بَعِيدَهْ”٭٭٭٭٭أيُّــــهـَـا الرَّاحِـلُـــــــونَ وَالسُّفـَـــرَاءُ
  69. وَلـْنَعـُـدْ لِلتـَّـــــارِيخِ حَتــَّى نـَـــــرَاهُ،٭٭٭٭٭مِـــنْ جَدِيــــدٍ يَهـُــــزُّهُ الإحْيَــــــــاءُ
  70. بَعْدَ عَصْــــرِ الأحْجَـــارِ جَاءَ رُمَـانٌ٭٭٭٭٭قُـرْبَ هُونـَتْ، مِنْهُمْ تـَعَالـَى بِنـَـــــاءُ([21])
  71. بَيـْـــنَ إبْهَـــارَاتِ الجَزَائـِــرِ شَـــرْقـًا٭٭٭٭٭ثـُــمَّ غَـــرْبًا تـَــــرَوْمَنَ الإنـْشَـــــاءُ([22])
  72. ثـُـــمَّ ظـَلـَّتْ نُـــومَيْدِيَا تـَحْتَ قـَهـْــــرٍ٭٭٭٭٭لِقـُـــــرُونٍ حَتـَّى أتـَــــاهَا الفِـــــدَاءُ([23])
  73. مِــنْ شُرُوقِ الشًّمْسِ اللـَّطِيفـَةِ لاحَـتْ٭٭٭٭٭بَرَكـَـــاتٌ جُـــــذُورُهَـــا البـَـيـْــــدَاءُ
  74. فـَإذا الأنـْـــوَارُ الرَّحِيمَـــــةُ فـَتـْـــــحٌ٭٭٭٭٭وَإذا الأرْضُ نِـعـْـــمَــة وَإخـَــــــــاءُ
  75. عُقـْبَـــــةٌ كـَـــانَ فـَـــاتِحَ الخَيْرِ حَــقـًّا٭٭٭٭٭وَأتــَى بَعْــــدَهُ النـُّــــهَى العُظَمَــــاءُ([24])
  76. فـَتَحــُوا.. حَــرَّرُوا.. بَنـَوْا وَأقـَــــامُوا٭٭٭٭٭عَهْـــدَ صِــــدْقٍ يَصُــونُهُ الفُضَــلاءُ
  77. بِكِتـَــابِ الرَّحْمَــانِ صَــارُوا مِثـَـــالا٭٭٭٭٭يُحْتـَــــذَى، وَالأرْجَــــاءُ مِنْهُمْ سَنـَاءُ
  78. بِحَدِيـــثِ الهَــــادِي تـَسَامَوْا نُجُــومًـا٭٭٭٭٭فـَــــإذا هُــــمْ حِيـنَ الظـَّـلامِ رَجَـــاءُ
  79. نَشَـــرُوا الإسْـــلامَ الحَنِيـــفَ بِحُـــبٍّ٭٭٭٭٭وَوِدَادٍ لـَمـَّــــا تـَجَـلــَّى الــــــوَفـَــاءُ
  80. وَغـَـــدَا النـَّــــاسُ إخْــوَةً بِالمَثـَــانِي،٭٭٭٭٭وَهُـــــدَى القـُــــرْآنِ العَظِيــمِ ضِيَاءُ
  81. ثُــمَّ صَــارَتْ سَعِيــدَةُ الحُسْنِ جُـــزْءً٭٭٭٭٭مِــــنْ جَـــــلالٍ أبْطـَالـُــــهُ كـُبَـــرَاءُ
  82. مَـرَّةً كـَانـَــتْ بَعْضَ تـَــاهَرْتَ غَرْبًا٭٭٭٭٭وَابْـــــنُ رُسْتُمْ -ذاكَ الإمَامُ- إبَــــــاءُ([25])
  83. ثُمَّ جَــــاءَتْ إمَــــارَةُ ابْـــنُ سِنـَــــانٍ٭٭٭٭٭إثـْـــرَهَا، وَاسْتَـــدَامَتِ العَلـْـيَـــــــاءُ([26])
  84. مَرَّةً كـَـــانَتْ فِـــي تِلِمْسَـــانَ شَــرْقـًا٭٭٭٭٭وَأبُــــو حَمُّـــــو لِلبِــــلادِ بِنـَـــــــاءُ([27])
  85. عِنْــدَ عُسْــــرِ الأحْـوَالِ سَـــارَ إليـْهـَا٭٭٭٭٭نَسْلـُــــهُ، فـَاحْتـَـــمَى بِهَا الأمَــرَاءُ([28])
  86. مـَـــرَّة كَـــانـَتْ عِنــدَ بَــــايٍ دُرُوعـًا٭٭٭٭٭حَـــدُّهَــا لا يَمُسُّــــــــهُ الأعْـــــدَاءُ([29])
  87. بِــرِجَــــالٍ مِثـْــلَ الصُّقـُـــورِ شِــدَادٍ،٭٭٭٭٭ذِكـْــرُهُـــمْ بَيْنَ الخَافـِقـَيْنَ ثـَنـَــــاءُ([30])
  88. فـَـــوْقَ خـَيْـــلٍ تـَطِـيــرُ دُونَ جَنـَاحٍ،٭٭٭٭٭هَكـَــذا هُــــمْ فـُرْسَــانُهَا النـُّــبَـــلاءُ
  89. مِنْ بَنِي يَعْـــرُبٍ.. أتـَـــوْا بَعْدَ فـَتـْــحٍ٭٭٭٭٭فِـــي قـُـرُونٍ.. هُمُ الهُدَى وَالبَهَـــاءُ([31])
  90. عَرَّبُـــوا مَنْ ظـَلـُّوا هُنـَا ثـُمَّ عَــاشـُوا٭٭٭٭٭فِـــي سَـــلامٍ، وَالـــرُّوحُ فِيهِمْ إخـَاءُ
  91. بِعُقـُــــولٍ تـُجِيــــدُ حُــبَّ المَعَـــــالِي٭٭٭٭٭وَقـُلـُـــــوبٍ وُرُودُهَا بَيـْـضَـــــــــاءُ
  92. بَعْضُهُـمْ مِــنْ بَنـِي هِــــلالٍ، وَبَعْضٌ٭٭٭٭٭مِــــنْ قـُرَيْـشٍ أسْلافُهُـمْ شُرَفـَــــــاءُ([32])
  93. بَعْضُهُـمْ مِــنْ بَنِـي مَرِيــــنٍ، وَبَعْضٌ٭٭٭٭٭مِــــنْ أصُـولٍ ألوَانـُـــهَا سَمْـــــرَاءُ([33])
  94. سَكـَنُـــوا آفـَــــــاقَ السَّعَــــادَةِ حُـبـــًّا٭٭٭٭٭فـَـــإذا هُــــمْ مَعَـــاشِــــرٌ سُعَــــــدَاءُ
  95. بِبِـــلادِ العُڤـْـبَــانِ طـَافـُــوا دُهُــــورًا٭٭٭٭٭فِــــي خِيَـــامٍ أسْتـَـــارُهَا حَمْــــــرَاءُ([34])
  96. مَــــارَسُوا صَيْــدَ البَرِّ وَقـْـتـًا طـَوِيلاً٭٭٭٭٭وَمَـوَاشِيـــهـمْ فِــي الرُّبَــى زَهْـــرَاءُ
  97. هَــــذِهِ أغـْـنـَــامٌ وَتِلـْــكَ خـُـيُــــــــولٌ٭٭٭٭٭جَنـْـبَ أبْــقـَـارٍ ضِــرْعُهَا مِعْطـَــــاءُ
  98. وَبَنـَــــوْا إثـْـــــرَ ذاكَ أحْـــوَاشَ عِــزٍّ٭٭٭٭٭وَاسْتـَقـَـــرُّوا فـَقـَــامَ فِـيهِــــمْ ثـَــرَاءُ
  99. فـَـــإذا القـَمْــحُ فِــي السَّنـَــابـِلِ كـَنــْزٌ٭٭٭٭٭فِـــي حُقـُـولٍ أطـْــرَافـُهَـا خَضْـــرَاءُ
  100. أفـْلـَحَـــتْ أنـْــــوَاعُ الفِـــلاحَةِ خـَـيْرًا٭٭٭٭٭مِـنْ أيَـــــــادٍ إبْــــدَاعُهَا اسْتِـثـْنـَــــاءُ
  101. وَإذا أسْـــــوَاقُ التـَّـبــــــَادُلِ تـَـنـْـمُــو٭٭٭٭٭بَيْنـَهُـــمْ، وَالزَّكـَـــاةُ دَوْمـًـا عَطـَـــاءُ
  102. أطْعَمـُــوا عَــــابِــرَ السَّبِيــلِ بِلـُطْفٍ،٭٭٭٭٭مِــــنْ قِــــرَاهُمْ تـَقـَلـَّــصَ الفـُـقـَـرَاءُ
  103. أكْرَمُـــوا كـُــــلَّ مَنْ أتـَـــاهُمْ مُحِـبــًّا٭٭٭٭٭إنـَّهُـــمْ دَائِــــمًـا نـُـهًى كـُـــرَمَــــــاءُ
  104. وَتـَنـَــــامَى النَّسِيـــجُ فِي كـُــــلِّ بَيْتٍ٭٭٭٭٭وَصِنـَــــاعَــــاتٌ زَانـَـهـَــا الإيحَـــاءُ
  105. ذا فِــــرَاشٌ، وَتِـلكَ أطْبَـــاقُ عُجْـبٍ،٭٭٭٭٭وَمِـــنَ الطـّــِيــــنِ كـَــــــانـَـتِ الآلاءُ
  106. والــــزًّوَايَا فِــــي كـُـــلِّ فـَـجّ تـُنـَادِي٭٭٭٭٭لِفـَـــــلاحٍ إعْجَـــــازُهُ الإسْـــــــــرَاءُ([35])
  107. بَرَكـَــــاتٌ مَا مِثـْـلـُهَـا بَــــرَكـَــــاتٍ،٭٭٭٭٭فِـــــي عُـــلاهَا الصُّلَّاحُ وَالأوْلِيَـــاءُ
  108. فِــــي كـَـــلامِ الحَكِيمِ كـَانَ التـَّفـَـــانِي٭٭٭٭٭بـِــدُرُوسٍ يُـحِـبـُّــــهَـا النـُّـبَــغـَـــــاءُ
  109. وَفـَقِـيـــــهٌ -هُـوَ المُقـَـــدَّمُ- يَـدْعُــــــو٭٭٭٭٭لِلهُــدَى، وَالدُّنـَــى رِضًى وَدُعَـــــاءُ([36])
  110. حَلـَقـَـــــاتُ الذِّكـْـــرِ الكـَرِيمِ نـَشِيــــدٌ٭٭٭٭٭فِــــي وُجُـــــوهٍ أصْحَابُهَا بُشَـــــرَاءُ([37])
  111. وَإذَا المَلْحُـــــونُ الأنِـيـــــقُ تـَـبـَــدَّى٭٭٭٭٭تـَتـَعَـــالـَى مِنْ حَكـْيِـــهِ الأنـْـبَــــــاءُ([38])
  112. ذا يُحَـــــاكِي صَحَــــابَةَ الأمْــسِ لـَمَّا٭٭٭٭٭فِـــي المَغـَـازِي إلـَى المُرُوءَةِ فـَاؤُوا
  113. ذا يُنـَـــاجِي لـَيْــلـَي وَكـُـــلَّ اللـَّيَــالِي٭٭٭٭٭بِتـَــــرَانِيـــمَ وَقـْـــــعُــهَــا سَــــــرَّاءُ
  114. ذا يَقـُصُّ الطـَّــرْدَ الرَّشِيـــقَ بـِسَهْـبٍ٭٭٭٭٭فِـــي تـُخـُــومٍ تـَحُدُّهَا الصَّحْــــــرَاءُ([39])
  115. ذا مِــــنَ الوَعْــــظِ يَمْلأ اللـَّفْظَ سِحْرًا٭٭٭٭٭فـَـــــإذا القـَــــــوْلُ لـِلـبُـغــَـــاةِ دَوَاءُ
  116. حِكـَـمٌ عِنـْــدَ ذاكَ تـَـــرْفـَـــعُ فـَــــوْرًا٭٭٭٭٭نـَحْـــوَ صَفـْــــوٍ سَمَــــاؤُهُ زَرْقـَـــاءُ
  117. وَصَــــلاةٌ عَلـَى الرَّسُـــولِ التـِّهَامِي،٭٭٭٭٭كـَالشـَّـــذى تـَحْلـَوْلـَى لـَهَا الأرْجَــاءُ
  118. شِعْرُهُمْ سِـــرٌّ، فِي المَعَــارِفِ بَــابٌ،٭٭٭٭٭عَــــنْ مَعَانِـيـــهِ حَـــدَّثَ العُــلـَمَـــاءُ
  119. قـَصَبُ الـــوَادِي مَوْسَقـُــــوهُ بِفـَـــــنّ٭٭٭٭٭مَـــعَ دُفٍّ.. مِـنْ ذا تـَبَـــــاهَى الأدَاءُ([40])
  120. بِشَبَـــابٍ كـَانـُوا شُيُـــوخًا عِظـَـــــامًا٭٭٭٭٭خـَلـَّـــدُوا مَـا تـَوَارَث القـُـدَمَــــــــاءُ([41])
  121. وَصَفـُـوا.. حَاوَرُوا.. وَقـَالـُوا المَبَاهِي٭٭٭٭٭فِي جَمَــالٍ كـَالبَـرْقِ فـِيـــهِ الضِّيَــاءُ
  122. وَإذا لـَـــمْ تـُصَدِّقِ القـَـــوْلَ زُرْهُـــــمْ٭٭٭٭٭سَتـَــرَى أرْضًا عَـيـْـنـُهَـا نـَجْــــــلاءُ
  123. بِرِجَـــالٍ هُــــمُ الرِّجَــــــالُ إذا مَـــــا٭٭٭٭٭دَاهَمَـتـْهُـــــمْ مَكـَــــــارِهٌ نـَكـْــــــرَاءُ
  124. أهـْــلُ جُـــودٍ، وَالخَيْرُ فِيهِـمْ أصِيــلٌ.٭٭٭٭٭شَـــــاع َمِنْهُــــمْ فـَــوَارِسٌ أصَـــلاءُ
  125. لا يَخَــافُونَ المَــــوْتَ حِينَ جِهَــــــادٍ٭٭٭٭٭وَدَلِيــــلِي الأبْطـَــــالُ وَالشُّهَـــــــدَاءُ
  126. سَـــــوْفَ يَأتِي ذِكـْرٌ لـَهُــمْ فِي مَقـَــامٍ٭٭٭٭٭لاحِـــقٍ.. فِيـــهِ الثـَّــــوْرَةُ الغَــــرَّاءُ([42])
  127. بَعْضُهُــمْ مِــنْ بَعْضٍ قُرُونـًا دُهُــورًا.٭٭٭٭٭وَرِث النـَّجْـــــوَى كـُلـَّهـَـا الأبـْـنـَــاءُ
  128. وَيُحِبُّـــونَ العَـيْـــشَ حِيـــنَ سَــــــلامٍ٭٭٭٭٭بِلِبـَـــــاسٍ أشـْـوَاقـُــــــهُ بَيـْـضَـــــاءُ
  129. أهْــــلُ مَجْبُــــودٍ فـَوْقَ خـَيْلٍ تـُسَاوِي٭٭٭٭٭ثـَـمَنــًا فِيـــــهِ المَــالُ وَالكِبْرِيَـــــــاءُ([43])
  130. وَجَــلالُ البَــــارُودِ نـَجْـــلُ سُيُــــوفٍ٭٭٭٭٭كَــانَ فِيـــهَـا الإقـْـــــدَامُ وَالعَــلـْيَــاءُ
  131. نـَغـَـــمٌ مِـــنْ أنْغـَــــامِ عَصْرٍ جَمِيـــلٍ٭٭٭٭٭زَغـْـــرَدَتْ حُــبًّا فِي هَوَاهُ النـِّسَــــاءُ
  132. هَـــؤلاءِ النـِّسَـــــاءُ خـَيْــــرُ نِسَـــــاءٍ٭٭٭٭٭بِقـُلـُـــوبٍ فِيهَــا الرِّضَى وَالصَّفـَـــاءُ
  133. وَعُقـُــــولٍ تـُمَجِّـــدُ الــــرَّأيَ حُـــــرًّا٭٭٭٭٭لـَيْسَ فِيــــهِ التـَّحْوِيــــرُ وَالإقـْصَــاءُ
  134. وَأيَـــادٍ تَصْنـَعْــــنَ كـُــــلَّ نـَـبِـيــــــلٍ٭٭٭٭٭ذلِكـُـــمْ مَـــا رَأى الألـَــى النــُّـبَــلاءُ
  135. وَجَمَـــــالٍ مَا بَعْـــدَهُ مِـــــنْ جَمَــــالٍ٭٭٭٭٭مِثـْلـَمَـا قـَــــالَ السَّــــادَة الفـُهَمَـــــاءُ
  136. وَتـــــرَى ذاتَ العِقْــــدِ وَالعِقـْـدِ نَجْمًا٭٭٭٭٭فِـــي مَسَــــارَاتِهَـا يَسِيــرُ الحَيَـــــاءُ
  137. وَحْيُهـــَا سِحْــــرٌ فِي رَبِيعِ الأمَــــانِي٭٭٭٭٭هِــيَ حِيــــنـًا فـَـتِــيَّــــةٌ حَـــــــوْرَاءُ
  138. هِيَ حِيـــنـًا تـُفـَّــاحَـــةٌ فِي جِنـَــــــانٍ٭٭٭٭٭عَيْنـُهــَا رَوْضَـــــاوِيَّـةٌ خَضْـــــــرَاءُ
  139. هِيَ حِيـــنـًا كـَالشـَّمْـسِ حِينَ ضُحَـاهَا٭٭٭٭٭عَيْنـُهــَا فِـــــي بَهَــــائِهـَا نـَجْــــــلاءُ
  140. هِيَ حِيـــنـًا غَزَالـَــــة ٌفِـــي الفـَيَــافِي٭٭٭٭٭عَيْنـُهــَا مِـــــنْ مُحِيـطِهـَا شـَهْـــــلاءُ
  141. شـَعْـــرُهَا شـَاعِـــرٌ بـِنـَفـْـحِ الأغـَانِي٭٭٭٭٭فِـــــي أثِـيـــــرٍ أمْــوَاجُــهُ بَسْمَـــــاءُ
  142. قـَـــــدُّهَـا رَامِــــزٌ لِكـُــــلِّ مُثـِيــــــرٍ٭٭٭٭٭هِــيَ دَوْمـًا رَشِيقـَــــــةٌ هَـيْـــفـَـــــاءُ
  143. لـَوْنـُهَـا مِثـْـــلُ القـَمْــحِ بَيْـنَ بَيَــاضٍ ٭٭٭٭٭وَاحْمِـــــرَارٍ، وَجِيــــدُهـَا إغـْـــــوَاءُ
  144. بِصَـــلاةٍ تـَسْمُــو عَلـَى كـُــلِّ أنـْثـَى،٭٭٭٭٭قِيـــــلَ عَنـْهَــا: يَمَــــامَةٌ لـَمْيَــــــــاءُ
  145. إنْ أحَبَّــتْ كـَـــانـَتْ وَدُودًا وَلـُـــودًا،٭٭٭٭٭هِـــــي لِلبَعْـــــلِ نـَشْــــوَةٌ وَوَفـَـــــاءُ
  146. وَإذا مَـــا تـَجَـــاوَزَتْ بَعْــضَ عِقـْـدٍ،٭٭٭٭٭ذَهَـــبـًا تـَبْـــدُو وَالفـُــــؤادُ سَخـَــــاءُ
  147. تـُحْفـَــةُ الأمَّهَــــاتِ دُونَ شـُكـُـــوكٍ،٭٭٭٭٭بـِنَـــدَاهَـا تـَحْلـُــــو الدُّنـَـى وَالبَقـَــاءُ
  148. رَوْعَـــةُ السَّعْـــــدِ فِـــي سَعِيدَةَ سَعْـدٌ٭٭٭٭٭مَسْعُـــــودٌ يَــــا أيـُّــهَـــا السُّعَـــــدَاءُ
  149. هَكــَـذا هُــمْ أهْــلُ الجَمَيــلـَةِ سُعْـدَى،٭٭٭٭٭هَكـَــــذا هُــــمْ رِجَــــالـُهَـا وَالنـَّسَـاءُ
  150. فِــــي رُبَــــاهُمْ عَاشُوا حَيَاةَ صَــلاحٍ٭٭٭٭٭زَمَنـًا فِيـــــهِ غـَابَــــتِ الضَّــوْضَـاءُ
  151. وَتـَمُــــــرُّ الأيـَّـــامُ أمْــنــًا سَـــــلامًا٭٭٭٭٭فِـــي مَعَــــاشٍ أحْوَالـُــــهُ زَهْـــــرَاءُ
  152. ثـُــــمَّ كـَـــانَ الــــذِي أتـَانـَا بِظـُـلـْـــمٍ٭٭٭٭٭وَدَمَــــارٍ رُؤاهُــــمَـــا سَـــــــــوْدَاءُ([44])
  153. يَــــا فـَرَنـْسَـا عَلـَيْـــكِ لـَعْنـَــــة رَبِّـي٭٭٭٭٭أنـْـــــتِ إطـْــلاقـًا لِلحَيَـــاةِ فـَنـَـــــاءُ
  154. غــَـــرَسَتْ هَـــذِهِ البَغِـيضَـــة فِـيـــنـَا٭٭٭٭٭رُعْـــــبَ أجْيَـــــالٍ نـَـــارُهُ غَرْثـَــاءُ
  155. مَـــــــلأتْ أرْضَنـَا دِمَــــاءً وَدَمْـــعــًا٭٭٭٭٭بـِجُيُـــــوشٍ أفـْعَــــالـُهَـا فـَحْشـَـــــاءُ
  156. بِالوَبَـــــاءِ الرَّجِيـــــمِ جَـــاءَتْ وَبَــاءً٭٭٭٭٭فـَــــإذا الكـَـــــوْنُ مِـــنْ أذاهَا وَبَــاءُ
  157. دَخـَلـَـــتْ دُنـْيَـــــانـَا بِحَـــدٍّ حَــدِيــــدٍ٭٭٭٭٭فـَــــإذا الكـُرْبَــــة الطـَّــوِيلـَـــــة دَاءُ
  158. قـَـــامَ مِنـَّــا المُقـَــاوِمُـــونَ جِهَــــادًا،٭٭٭٭٭فِــــي جَمِيعِ الأصْقـَاعِ سَادَ الفِــــدَاءُ([45])
  159. وَتجَـلـَّى الأمِيـــــرُ بَيْــــنَ الأهَــــالِي٭٭٭٭٭نَجْـــمَ عَصْـــرٍ آبَــــــاؤُهُ شُرَفـَـــــاءُ([46])
  160. كـَتـَبَ التــَّـــارِيخَ الفـَضِيــــلَ بـِفَضْلٍ٭٭٭٭٭مِنْ صَــــدَاهُ تـَعَلـَّــــمَ الفـُضَـــــــلاءُ
  161. هَـــــزَّ إبْهَامَــــاتِ الدَّخِيــــلـَةِ هَــــزًّا٭٭٭٭٭مَاجِـــــدًا فِيـــــهِ الفـَخـْـــرُ وَالسَّـرَّاءُ
  162. حِيــــنَ ذاكُمْ صَـــارَتْ سَعِيدَةُ ثـَغـْـرًا٭٭٭٭٭وَمقـَـــرًّا فِيـــهِ القـَـنـَا وَالغِـــــــــذاءُ([47])
  163. صُنِّعَــتْ أنـْـــــوَاعُ التــَّـسَـلـُّـحِ فِيـهَا،٭٭٭٭٭ذا حُسَـــــامٌ، وَذاكَ دِرْعٌ غِطـَـــــــاءُ
  164. ذا سِـــلاحٌ بَــــارُودُهُ كـَـــانَ عِــــزًّا،٭٭٭٭٭ذِي سُــــرُوجٌ فـُرْسَــــانـُهَا نُجَبَـــــاءُ
  165. وَشَعِيــــرُ الخُيُــــولِ طـُـنــًّـا فـَـطـُنــًّا٭٭٭٭٭جَنْبَ قـَمْــــحٍ يَــــأتِي بِهِ الأثـْـرِيَـــاءُ
  166. وَخِيَــامٌ لِلسَّـــــائِـــــريــــنَ جَهَـــــارًا٭٭٭٭٭نَحـْـــوَ مَــوْتٍ وَالقـَلـْـبُ فِيهِـمْ وَفـَـاءُ
  167. وَلِبَـــــاسٌ لِلمَـــــاجِدِيــــنَ حَيَــــــــاةً٭٭٭٭٭وَبِـــهِ سَـــوْفَ يُـدْفـَـــنُ الشُّهَــــــدَاءُ
  168. وَالشَّبَـــــابُ الأصِيــــلُ فِــي تـَدْرِيبٍ٭٭٭٭٭كـَـــيْ يَسْـــعَى إنِ اخـْـتـَفَى الآبَــــاءُ
  169. هَــــذِهِ الأسْـــرَارُ العَظِـيـمَـــة بَاتـَـتْ٭٭٭٭٭عِنْــدَ بِيجُو فـَكـَـــانَ مِنْــهُ العَــــــدَاءُ([48])
  170. جَمَّــــعَ الجَيْـــشَ ثُــمَّ نـَـــادَى لِفـَتـْـكٍ٭٭٭٭٭بِجَـنـُــــــوبٍ أخـْـبَـــــــــــارُهُ أرْزَاءُ
  171. حِيـنَهَـا قـَـــــامَ مُصْطَفَى بْنُ التـُّهَامِي٭٭٭٭٭فـَسَمَــا قـَــــائِــدًا رُؤاهُ لِــــــــــــوَاءُ([49])
  172. سَيِّدِي عِيـــسَى أرْضُـــــهُ مَلْحَمَـاتٌ،٭٭٭٭٭مِـــــنْ دِمَــــاءٍ مَيَــــاهُهُ حَمْـــــــرَاءُ([50])
  173. وَتـَــــرَى القـَتـْلـَى فِي الوِهَادِ رُكـَـامًا٭٭٭٭٭مِـــــنْ وُجُـــوهٍ ألـْـــوَانُهَا شـَقـْــــرَاءُ
  174. وَوُجُـــــوهٍ مِــــنَ السَّعِيــــدَةِ كـَــانـَتْ٭٭٭٭٭فِــــي الـــوَغَى كـَالأسُـودِ فِيهَا الإبَاءُ
  175. وَتـَشـَـــظـَّى الحَدِيــــدُ فـَوْقَ صُفـُوفٍ٭٭٭٭٭حِينــــَمَا فِي الصِّـــدَامِ كـَانَ اللـِّقـَــاءُ
  176. وَتـَفـَشـَّى البَـــــارُودُ بَيْـــنَ البَرَارِي،٭٭٭٭٭مِنْ تـَفـَشـِّيــهِ عُطـِّـــرَتْ أرْجَـــــــاءُ
  177. وَتـَعَــــالـَى الدُّخَــانُ فِي يَــوْمِ شَمْسٍ،٭٭٭٭٭فـَــــإذا الشَّمْــسُ فِــي العُلا ظـَلـْمَـاءُ
  178. قـُـــرْبَ حَمَّـــــارِ الحِـسِّ جُــدِّدَ رَوْعٌ٭٭٭٭٭وَتـَهَـاوَى الأبْطـَــــالُ وَالزُّعَمَــــــاءُ([51])
  179. جَـنـْـبَ مَرْجـَى قـَامَتْ مَعَــارِكُ مَجْدٍ٭٭٭٭٭إنـَّــمَـا الدُّنـْيَـا هِمَّـــةٌ وَعَطـَــــــــــاءُ([52])
  180. وَأتـَـتْ أمْــــوَاجُ الإغـَاثـَــــةِ فـَـــوْرًا٭٭٭٭٭مِـــــنْ لـَفِيـــفٍ حَيَاتـُـــهُ الهَيْجَـــــاءُ([53])
  181. سَقـَـطَ الثـَّغْرُ، وَانـْتـَهَى عَصْرُ سَعْـدٍ،٭٭٭٭٭وَتـَنـَـــــامَى فِي السَّــاحَةِ التـُّعَسَــــاءُ
  182. سَلـَبَـتْ أمُّ القـَهْـــرِ كـُــــلَّ جَمِيـــــلٍ،٭٭٭٭٭مَـــا نـَجَــتْ مِنْ شُـــرُورِهَا الأحْيَـاءُ
  183. وَغَـــدَتْ أحْـــوَالُ الجَزَائِـــــرِ غـَمــًّا٭٭٭٭٭وَهُمُـــومـًا أهْـــوَالـُهَــا رَعْـنـَـــــــاءُ
  184. شَيَّــدَتْ فـِــي سَعِيــدَةِ الأصْــلِ مَسْخًا٭٭٭٭٭فـَــــإذا التــَّـعْمِـيــــرُ الغـَـرِيبُ بِنـَـاءُ
  185. ظـَهَـرَتْ أجْــــرَاسُ الكـَنِيسَــةِ رَمْـزًا٭٭٭٭٭بـِصَلِـيــبٍ أحْقـَــــادُه بَغـْـضَـــــــــاءُ
  186. وَيَهُودُ الشّتـَــــاتِ جَـــاؤُوا بِخـُـبـْــثٍ٭٭٭٭٭نَحْــــــوَ أرْضٍ أصْحَــابُهَا حُنـَفـَـــاءُ
  187. وَارْتـَـــمَى الشـُّذّاذُ السُّكـَارَى جُمُوعًا٭٭٭٭٭فِـــي بِـــلادٍ أنــــَاسُــهَـــا أسَــــــرَاءُ
  188. أكـَلـُــــوا الأرْزَاقَ العَـظِـيـمَـــةَ أكـْلاً٭٭٭٭٭مُرْعِـــبـًا فِي طـُـقـُـــوسِهِ اسْتِهْـــزَاءُ
  189. نَهَـبُــوا.. صَــادَرُوا.. تـَعَدَّوْا بـِقـَصْدٍ،٭٭٭٭٭أجْرَمُـــوا إجْـــرَامًا لـَظـَـــاهُ فـَنـَـــاءُ
  190. قـَتـَلـُوا أحْــرُفَ العُرُوبَـــةِ قـَـتـْــــــلا٭٭٭٭٭فـَاجِـــرًا، مِــنْ فـُجُـــورِهِ الإقْصَـــاءُ
  191. دَمَّــــرُوا مَـــــوْرُوثَ القُرُونِ جَهَـارًا٭٭٭٭٭ثـُـــمَّ قـَـــالـُوا: أنـْتـُـــمْ عَبِيـدٌ رِعَــاءُ
  192. حَــــارَبُوا الإسْــــلامَ العَظِيمَ بِوَقـْــتٍ٭٭٭٭٭عَـــمَّ فِـيـــهِ التــَّجْهِـيـــلُ وَالإعْمَـــاءُ
  193. مَــــارَسُوا أسْـــوَأ الرَّذَائِــــلِ لـَيْــــلاً٭٭٭٭٭وَصَبَـــاحًا وَإنْ أتـَـــى الإمْسَــــــــاءُ
  194. بٍلـُصُـــــوصٍ كـَبَـايِـلِـــي وَكـَـــرَافـُو٭٭٭٭٭فِـــــــي أرَاضِينـَا كـَانـَتِ الضَّـــرَّاءُ([54])
  195. سَــــادَ فِــــي إرْثـِــنـَا لـَفِـيـفُ فَرْنـْسَا٭٭٭٭٭ثُـــمَّ أيْـضًا أقـْـدَامُـــهَا السَّــــــــوْدَاءُ([55])
  196. وَعَـــلـَى رَأسِهِـــمْ وُجُــــوهُ بَــرِيــزٍ.٭٭٭٭٭أفٍّ مِنـْهُـــمْ… إنــَّـهُـــمْ سُفـَهَــــــــاءُ([56])
  197. بِفَسَــــادٍ عَاثـُــــوا فـَسَــــادًا عَمِيــمًا،٭٭٭٭٭أسَّسُــــوا مَــــــا أوْزَارُهُ نـَكـْــــــرَاءُ
  198. قـَدْ أبَـــادُوا بَعْضَ الجَزَائِـــرِ جـوعا.٭٭٭٭٭عِنـْـدَهُـــمْ أهـْـلـُـــنـَا هُـــمُ الفـُقـَـــرَاءُ
  199. قـَدْ أبَـــادُوا بَعْضَ الجَزَائِـــرِ رَمْـــيـًا٭٭٭٭٭بِرَصَـــاصٍ، فـَطـَالَ فِيــنـَا الرِّثـَـــاءُ
  200. قـَدْ أبَـــادُوا بَعْضَ الجَزَائِـــرِ رَدْمـــًا٭٭٭٭٭فِـــي سُجُـــونٍ يَخَــافـُهَا الإحْصَـــاءُ
  201. قـَدْ أبَـــادُوا بَعْضَ الجَزَائِـــرِ قـَـهْــرًا٭٭٭٭٭فِـــي المَنـَـــافِي أيْــنَ الذَّهَابُ بَـــلاءُ
  202. ثُمَّ سَـــاقـُوا نـَشْءَ الجَزَائِـــرِ قـَـسْــرًا٭٭٭٭٭لِحُـــروبٍ هُــــمْ مِنْ رَحَـاهَا بَـــرَاءُ([57])
  203. جَعَلـُـــوا مِـــنْ بِلادِنـَـــا مَاخـُــــــورًا٭٭٭٭٭دَاعِـــرًا كــــَيْ يَسْتـَمْتِـــعَ الدُّخَـــلاءُ
  204. وُخُمُـــورُ الإجـــْرَامِ فِي كـُـــلِّ حَـــيّ٭٭٭٭٭كـَـــيْ يَعُـــمَّ الفـُجُـــورُ وَالرَّخـْـــوَاءُ
  205. أصْبَحَـــتْ أخِبَـــارُ الجَزَائِـــرِ وَيْـــلاً٭٭٭٭٭فـَـــوْقَ وَيْـــلٍ، وَالكـُــلُّ وَيْـــلٌ وَدَاءُ
  206. رَغْـــمَ هَـــذا زَادَتْ بِلادِي صُمُـــودًا٭٭٭٭٭لـَـــمْ تـَمُـــتْ فِيـــهَا نـَخْـــوَةٌ وَإبَـــاءُ
  207. كـَـــانَ آبَــــــاؤُنـَا يُحِبُّــــــونَ مَـــوْتـًا٭٭٭٭٭أوْ حَيَــــــاةً أحَبَّــــــهَا الأنـْبِيَـــــــــاءُ
  208. قـَبْـــلَ نـَصْرٍ تـَــأتِي الشَّهَـــادَةُ حَتـْمًا٭٭٭٭٭مِثـْلـَمَـــا قـَـــالَ القـَـــادَةُ العُظـَمَــــاءُ
  209. فِـــي جَمِيعِ الأجْيَـــالِ كـَانَ لـَنـَا فِــي٭٭٭٭٭بَعْضِ حَـــــدْبٍ بَوَاسِـــلٌ شُهَــــــدَاءُ
  210. إنْ أرَدَتـُـــم ْسَلـُـــوا التـُّلـُـــولَ جَمِيعًا٭٭٭٭٭وَسَلـُــوا مَا أجَـــادَتِ الصَّحْـــــــرَاءُ([58])
  211. قـَدَّمُـــوا الـرُّوحَ لِلجَزَائِـــرِ عِشْـــقـًا،٭٭٭٭٭صَرَخُـــوا: نَحْــنُ المَهْرُ يَا بَيْضَــاءُ
  212. بَعْدَ فـَجْـــرِ القـَـــرْنِ الجَدِيدِ تـَنـَــامَى٭٭٭٭٭بَرْقُ وَعْـــــيٍ فـَكـَــانَ فِيهِ الضِّيَـــاءُ([59])
  213. سَطـَعَتْ إشْعَـــاعَاتُ عَصْــرِ جَدِيـــدٍ٭٭٭٭٭بنِضَــــــالٍ أعْلامُـــــــــهُ نـُبَــــــلاءُ
  214. أسَّسُـــوا فِكـْرًا رَافِضًا نـَيْـــرَ ظـُلـْـمٍ،٭٭٭٭٭قـَالـُـــوا: لا لِمَـــنْ إليْـــنـَا أسَــــاؤُوا
  215. خـَالِـــدٌ، بَعْدَهُ ابْنُ بَـــادِيسَ فـَــــوْرًا،٭٭٭٭٭وَمِصَـــالِي، هُــمْ لِلغـَـــدِ الزُّعَمَـــاءُ([60])
  216. ضِمْنَ هَـــــذا كـَـــانـَتْ سَعِيـــدَةُ دَارًا٭٭٭٭٭لِنِضَــــــالٍ أقـْطــــَابُـــهُ أوْفِيَــــــــاءُ
  217. بَدْءً، ذِي كـَشَّـــافـَةُ المَجْـــدِ رَمْــــزًا،٭٭٭٭٭بَيْنـَـــهَا فِتـْيَـــةٌ هُـــمُ الشُّرَفـَــــــــاءُ([61])
  218. حَلـَقـَــــــاتُ المـــَدَّاحِ تـَبْعَـثُ وَعْـــيـًا٭٭٭٭٭فِـــي نـُفُـــوسٍ أتـَى عَلـَيْهـَا البِغـَــاءُ
  219. وَنـَمَـا العَقـَـــلُ فِي الرِّيَاضَةِ طـَـــوْرًا٭٭٭٭٭وَالكـَتـَـــاتِيـــبُ عَمَّـــهَــا القـُـــــرَّاءُ
  220. وَتـَجَلـَّى الـــوَعْيُ البَدِيـــلُ جَهَـــــارًا٭٭٭٭٭فِـــي ظُــــرُوفٍ شـَبَـــابُهَا مِعْطـَـــاءُ
  221. بَيْنَ أحْضَـــانِ حِـزْبِ شَعْبٍ أصِيـــلٍ٭٭٭٭٭هَلـَّــلَ الفـَجْـــرُ ثـُـــمَّ كـَانَ اللـِّقـَــــاءُ([62])
  222. بَلـَّغُـــوا سِرَّ الهَاجِـــسِ الوَطِنِي فِـــي٭٭٭٭٭جَلسَـــاتٍ أخـْبَـــــــــارُهَا سَـــــــرَّاءُ
  223. بَشـَّـــرُوا بِالتَّحْرِيـــرِ فِي كـُلِّ نـَــــادٍ،٭٭٭٭٭مِـــنْ جِبَـــالِ البِـــلادِ كـَانَ الرَّجَـــاءُ
  224. ثـُـــمَّ حَلـَّتْ أحْـــدَاثُ ثـَـــامِنِ مَايُــــو٭٭٭٭٭فـَـــإذا هُمْ فِي اللـَّحْظـَةِ العُظـَمَــــــاءُ([63])
  225. قـَبْلـَهَا قــــَدْ تـَظـَـــاهَرُوا دُونَ خـَوْفٍ٭٭٭٭٭بِشِعَــــــارٍ: لا.. لا.. أيَـــا أعـْــــــدَاءُ
  226. بَعْدَهَـــا أحْرَقـُـــوا مَقــــَرًّا مُهِـــمـًّـــا٭٭٭٭٭ثـُمَّ نـَـــادَوْا: أنْتِ العُـــلا يَـــا دِمَـــاءُ
  227. سَبْعَـــةٌ فَـــــوْقَ الأرْبَعِيـــنَ تـَجَلـَّـــوْا٭٭٭٭٭كـَشُـــرُوقٍ إشْعَـــاعُـهُ إيحَـــــــــــاءُ([64])
  228. قـَبَضَتْ أخْتُ القـَهْـــرِ تـَوًّا عَلـَيْهِـــمْ،٭٭٭٭٭سُجِنـُـــوا مِثـْلـَـــمَا أقـَـــرَّ القـَضَـــاءُ
  229. فِـــي سِنِينَ السِّجْـــنِ الألِيـــمِ تـَرَبَّــوْا٭٭٭٭٭لِكِفـَــــــاحٍ أعْـــوَامُـــهُ هَيـْـــجَــــــاءُ
  230. حِينـَـــذاكـُمْ جَنـَّـــتْ جُنـُــــونُ فرَنـْسَا٭٭٭٭٭وَطـَغـَـــتْ حَتــَّى دَبَّ فِيـهَا الغـَبَـــاءُ
  231. بِغُــــــــرورٍ ظـَلـَّـــتْ تـُـــرَوِّجُ زُورًا٭٭٭٭٭مَـا أتـَـــاهُ الشـُّـــذَاذُ وَالسُّفـَهَـــــــــاءُ
  232. عَـــنْ بـِلادِ الإسْـــلامِ قـَــالتْ بِلادِي،٭٭٭٭٭وَمَـــدَانـَا مِنـْـــهَا بَــــــرَاءٌ بَــــــرَاءُ
  233. أنْكـَـــرَتْ أصْلـَنـَا وَألـْغـَــتْ وُجُـــودًا٭٭٭٭٭هُــــــوَ مِنـَّا وَنـَحْـــنُ فِيـــــــــهِ وَلاءُ
  234. قـَدْ تـَنـَـــاسَتْ أشْكـَالـَنـَا ثـُـــمَّ قـَالـَتْ:٭٭٭٭٭إرْثُ رُومَا عُيُـــونـُكـُـــمْ زَرْقـَــــــاءُ
  235. نـَسَبَتـْنـَا لِلغَـــرْبِ فِـــي بَعْضِ دَرْسٍ،٭٭٭٭٭إنـَّـــهَــــا حَقــًّا لـَعْنـَـــة حَمْقـَـــــــاءُ([65])
  236. وَغـَدَتْ فِـــي حَرْبٍ ضَرُوسٍ عَسَانـَا٭٭٭٭٭تـَخْتـَفِـــي فِيـــنـَا هِمَّـــة وَانـْتِمَــــــاءُ
  237. قـَتـَلـَتْ.. سَجَّنـَتْ.. وَأغْرَتْ فـِئـَــــاتٍ٭٭٭٭٭مِـــنْ بَنِيـــهَا القِيَـــادُ وَالجُبَنـَــــــــاءُ([66])
  238. مَـــا هُزِمْنـَا، بَلْ كـَانَ فِينـَا صُمُـــودٌ،٭٭٭٭٭شـَرِسٌ، عَنـْـــهُ قـَدْ حَكـَى الخُبَـــرَاءُ
  239. قـَـــالَ فِي الصَّـــامِدِينَ جَيـــلٌ هُمَـامٌ:٭٭٭٭٭فـَلـْيَعُودُوا بـِالنـَّـــارِ مِنْ حَيْثُ جَاؤُوا
  240. وَرَكِبْـــنـَا لِلمَجْـــدِ كـُـــــلَّ عَزِيــــــزٍ٭٭٭٭٭عِنـْدَمَـــا هَـــلَّ نـُـــورُنـَا المِضْـــوَاءُ
  241. طـَلـَـــعَ البَدْرُ فِـــي نُفـَمْبَـــرَ فـَتـْـــحًا٭٭٭٭٭ثـَـــانِيًا، وَالقـُلـُــوبُ فِيـــــنـَا دُعَـــاءُ([67])
  242. طـَلـَـــعَ البَدْرُ وَالرِّجَــــــالُ رِجَـــــالٌ٭٭٭٭٭كـَاللـَّظَى هُمْ حِينَ الوَغَى الرَّمْضَـاءُ
  243. طـَلـَـــعَ البَدْرُ وَالنـِّسَــــــاءُ نِسَـــــــاءٌ٭٭٭٭٭كـَاللـَّظَى هُنَّ الثـَّـــوْرَةُ الهَـــوْجَـــاءُ
  244. حِيـــنَ ذا شـَبَّـــتْ فِـــي سَعِيدَةَ نـَـــارٌ٭٭٭٭٭أُحْرِقـَتْ فِيـــهَا الطـُّغْمَةُ النـَّكـْــــرَاءُ([68])
  245. دَنْدَنَ الرَّشـَّـــــاشُ الأنِيـــقُ بِليـْــــــلٍ٭٭٭٭٭فـَانْجَلـَتْ مِـــنْ إبْهَـــارِهِ الظـَّلـْمَـــاءُ
  246. صَحِبَ السِّكِّيـــنُ المُصَقـَّـــلُ قـَـــوْمًا٭٭٭٭٭فـَانْهَمَتْ فـَجْـــرًا مِـــنْ صَدَاهُ الدِّمَاءُ
  247. وَطـَـــفـَا وَقـْعُ مِعْـــوَلٍ فِــي صَبَـــاحٍ٭٭٭٭٭فـَإذا الشـَّمْسُ مِـــنْ رِضَاهَا ضِيَـــاءُ
  248. وَتصَـــدَّى نـُبْــــلُ المُسَدَّسِ خـَـــرْقـًا٭٭٭٭٭لِلعِـــدَى فـَارْتـَـــاحَتْ إلـَيْهِ المَسَـــاءُ
  249. سَـــلْ بِجَارًا وَجُنـْـــدَهُ وَالحَــــرْكـَى،٭٭٭٭٭إنـَّهُـــمْ فِي المَعَـــارِكِ الأعْـــــــــدَاءُ([69])
  250. سَيَقـُولـُـــونَ عَـــنْ أسُـــودٍ -إذا مَــــا٭٭٭٭٭صَدَقـُـــوا- “إنـَّهُمْ هُـــمُ الزُّعَمَــــــاءُ
  251. سَجَّلـُـــوا بـِالإقـْـــدَامِ مَلـْحَمَـــة فِـــي٭٭٭٭٭سَنـَــــــوَاتٍ أيَّــــــامُهَا حَمْـــــــرَاءُ”
  252. سَـــلْ عَمْرُوسَ، سَــلْ ڤـَـرَابَة وَادِي،٭٭٭٭٭سَوْفَ تَحْكِي عَنْ فـَضْلِهَا الأحْيَــــاءُ([70])
  253. سَـــلْ دِيَـــارَ الإخْلاصِ دَارًا فــدَارًا:٭٭٭٭٭كَيْفَ كـَانـَتْ وُجُــــــوهُنـَا البَيْضَــاءُ([71])
  254. سَـــلْ لـَمَـــارِينَ وَالذِيـــنَ تـَوَاصَـــوْا٭٭٭٭٭بـِالهُدَى حِينـَمَا طـَغـَى الغـُرَبَـــــــاءُ([72])
  255. سَـــلْ مَدَارَ العُڤـْــبَانِ عَـــرْشًا فَعَرْشًا٭٭٭٭٭سَتـَقـُـــــصًّ الغَابَـــاتُ وَالأرْجَــــاءُ([73])
  256. سَـــلْ زَوَايَـــا الأبْطـَالِ أيْـنَ تـَلاقـَوْا،٭٭٭٭٭سَلْ جِبَـــالاً شـُـمُوخُـــهـَا عَلـْيَـــــاءُ
  257. سًـــلْ أخْـــتـًا عَـــنْ أخْتِهَا وَأخِيـــهَا،٭٭٭٭٭سَلْ عَنْ قـَـــوْمٍ نَحْـــوَ مَوْتٍ فـَـــاؤُوا
  258. سَـــلْ طِفْـــلاً عَـــنْ أمُّــــــهِ وَأبِيــــهِ٭٭٭٭٭سَـوْفَ تَبْكِـــي مِـــنْ حُـــزْنِهَا الآلاءُ
  259. سَـــلْ زَوْجـًا عَـــنْ زَوْجِهَا حِينَمَا فِي٭٭٭٭٭عُرْسِهَا غَـــابَ فَاكـْتَـــوَتْ أحْشَـــاءُ
  260. سَـــلْ أمـًّــــا عَـــنْ بِنـْـتِـهَا وَبَنِــيهَـــا٭٭٭٭٭آهٍ كَـــــــــمْ تـَكـَـــرَّرَتْ خَنـْـسَــــــاءُ([74])
  261. مِـــنْ هُونَتْ إلـَى السُّخُونَةِ قـَـــــامَتْ٭٭٭٭٭حَرْبُ فَصْـــلٍ أهْوَالـُــــــهَا جَهْـــلاءُ([75])
  262. صَرْصَرَ البَـــارُودُ العَظِيــمُ دُهُـــورًا٭٭٭٭٭مِثـْـــلَ رٍيـــحٍ إذَا أتـَـــانـَا الشـِّتـَـــاءُ
  263. وَالقُرَى بَـــاتـَـتْ فِي دَمَـــارٍ رَهِيـــبٍ٭٭٭٭٭مِـــنْ غَــــــرَامٍ أسَنـَّـــهُ النـُّـقــَـبـَــاءُ
  264. طَائِـــرَاتُ الإجْـــرَامِ تـَقـْتـُـــلُ قـَذْفــًا٭٭٭٭٭مِـــنْ بَعِيـــدٍ، وَالحِـسُّ فِيـــهَا جَفَــاءُ
  265. وَعَلـَى الدَّبَّـــابَـــاتِ رَهْـــطٌ غِـــلاظٌ٭٭٭٭٭مِـــنْ أذاهُـــــمْ تَفـَجَّـــرَتْ أمْعَــــــاءُ
  266. وَالتَّعْذِيـــبُ فِـــي لصَـــاصَ عُجَــابٌ٭٭٭٭٭مَـــا رَآهُ الأمْـــوَاتُ وَالأحْيَـــــــــاءُ([76])
  267. كـُـــلُّ عِـــزِّي لِجَيْـــلِ عِـــزٍّ عَزِيـزٍ،٭٭٭٭٭عِـــزُّهُ فـَـــوْقَ الذِّكْرَيَــــــاتِ بَقـَـــاءُ
  268. دَاوُدِي مُـــوسَى فِي شَبَـــابٍ كَرِيـــمٍ٭٭٭٭٭صَعَدُوا لَيْـــلًا فَاسْتَضَاءَتْ سَمَــــــاءُ([77])
  269. نَحْـــنُ فِـــي كُـــلِّ مَوْقِـــعٍ سَنَـــرَاهُمْ٭٭٭٭٭إنْ طـَفـَا حِيـــنَ الأمْسِيَـــاتِ الصَّفَاءُ
  270. وَمَدَغـْـــرِي أحْمَدْ عَظِيـــمُ التـَّفـَــانِي٭٭٭٭٭مِــــــــنْ رُؤاهُ تـَعَــلـَّـــمَ الكُبَــــــرَاءُ([78])
  271. وَسَعِيـــدٌ عَمَــــــارَةٌ نَجْـــمُ قـَـــــــوْمٍ٭٭٭٭٭كـَالثـّـــُرَيَا فِيـــهِ العُـــلاَ وَالسَنَــــــاءُ([79])
  272. وَنَجَــــــادِي مُحَمـَّــــــدٌ بِجِهَــــــــــادٍ٭٭٭٭٭وَحُـــرُوفٍ أتَـــى إليْـــهِ الثــَنـَــــــاءُ([80])
  273. عَـــابِدِينـَـــا حَلِيمَـــةٌ أخْـــتُ عِــــــزٍّ٭٭٭٭٭مِـــنْ لـَبُوءَاتٍ عَاشَ فِيهَا الرَّجَـــــاءُ([81])
  274. نـَعْمَـــــاوِي جَمِيــلـَـــةٌ وَمَــــدَانِــــي٭٭٭٭٭وَالفَتـَى شِيـــــخٌ إنـَّهُـــــمْ زُعَمَـــــاءُ([82])
  275. واسْتِيـفـَـــانِينِي طـَبِيــبٌ عَظِيـــــــــمٌ٭٭٭٭٭لِفَرَنْسَا قـَـــــدْ قـَـــــالَ إنـَّـــــــكِ دَاءُ([83])
  276. وَحُسَيْــــــنِي ذاتُ الكِتــــابِ المُفـَدَّى٭٭٭٭٭قـَدَّمَتْ مَا فِيه ِالهُـــدَى وَالوَفـَـــــــاءُ([84])
  277. بَشَّـــارَفْ مُوسَى فَتَى أرْضِ فـَضْـلٍ،٭٭٭٭٭بَطـَلٌ ضَحَّى وَالجَـــلالُ عَطـَــــــاءُ([85])
  278. صَـــالِحٌ نَصْـــرُ اللهِ عَـــاشَ شَهِيـــدًا ٭٭٭٭٭حِينـَمَا خـَلـْفَ البَحْرِ طَالَ الثــَّـــوَاءُ([86])
  279. آلُ بَلـْحَجَّـــارِ الأفـَـــاضِـلُ أصْــــــلاً٭٭٭٭٭وَجِهَـــادًا، كـَـــانَتْ لـَهُـــمْ عَلـَيْــــاءُ([87])
  280. آلُ بْرَاسِـــــي بِالشَّهَــــــادَةِ فـَـــــازُوا٭٭٭٭٭مِثـْلـَمَـــا فـَازَتْ نُخـْبَــــةٌ عَصْمَـــاءُ([88])
  281. فِـــي جِهَـــادٍ مُجَاهِـــدٌ كـَانَ فـَحْـــــلاً٭٭٭٭٭مِـــنْ جُـــذُورٍ أنْجَـــالِهــــَا فُضَـلاءُ([89])
  282. حَمَّـــامِي أخُـــو المَعَـــالِي طـَمُــوحٌ،٭٭٭٭٭نَجْـــلُ جَيْـــشٍ تـَـــارِيخُــــهُ سَــرَّاءُ([90])
  283. طـَاهِـــرٌ مُولايٌ ويُـــوبٌ وُقـَـــاضِي٭٭٭٭٭وَسُلـَيْمَـــانِي إنـَّهُــــــمْ كـُبَـــــــــرَاءُ([91])
  284. ثُـــمَّ عَبْــدَلـِّي خَيْـــرَةٌ مِـــنْ نِسَــــــاءٍ٭٭٭٭٭قـُلـْنَ جَهْرًا. بِالرُّوحِ نَحْنُ الفِــــــدَاءُ([92])
  285. مِثـْلـُهَـــا بَدْرَةٌ ڤـَرِيـــنٌ وَمِـــنْ فِـــــي٭٭٭٭٭مَجْدِنـَا فـَـــاخَـــرَتْ بِهِــــنَّ التــَّـــاءُ([93])
  286. وَالفـَتـَـــي عَقـَّـــالٌ وَبَــــــنْ دَحْمَــانٌ٭٭٭٭٭وَعُـــوَيْمِرْ هُـــمُ النـَّـــــدَى وَالإبـَــاءُ([94])
  287. زِدْ بَنْ خـُـــودَةَ الأصِيـــلَ وَرِيـــشِـي٭٭٭٭٭وَقـُوَيْـــدَرْ، بِهِـــمْ تـَعَــالى الوَفـَــــاءُ([95])
  288. مُصْطـَفـَى خـَـــالِفٌ وَلـَخْضَرْ مَكُـورٌ٭٭٭٭٭وَفـَـــرَاحِي بِهِـــمْ تـَسَـامَتْ سَمـَــــاءُ([96])
  289. جُرْفِي مُخْتـَـــارٌ وَحَمْـــرِي وَشِيــــخٌ٭٭٭٭٭بَـــابِيَـهْ، إنَّهُـــمْ ألــــًى كُبَـــــــــــرَاءُ([97])
  290. يَعْڤـُـــوبِـــي مُحَمَّـــدٌ وَالسّنـُـــوسِـــي٭٭٭٭٭أخـَـــوَا مَجْــدٍ فِيـــهِمَا العَلـْيَـــــــــاءُ([98])
  291. رَحْمَـــانِي وَبُودِيَـــهْ، ثـُـــمَّ فـَــــــادَرْ٭٭٭٭٭إنَّهُـمْ فِي أهْـــلِ الجِهَـــــــــادِ سَنـَــاءُ([99])
  292. رَمَّـــاسٌ وَطـَيـِّـــبِـــي زِدْ مِـــــلاوِي٭٭٭٭٭مِـــنْ شُمُـــوعٍ جَـــلالـُهَا مِضْـــــوَاءُ([100])
  293. لـَعْـــرَجٌ عِيسَـــانِي وَبُوعُوجَـــةٌ مِــنْ٭٭٭٭٭فِتـْيَـــةٍ قـَالـُـــوا: إنـَّــنـَـــا أصَــــلاءُ([101])
  294. بُوبَكـَّـــرٌ بَـنْ فـَاطِمَـــهْ مِنْ نـُفـُـــوسٍ٭٭٭٭٭صَدَقـَتْ فـَازْدَانـَتْ بِهَا الأرْجَـــــــاءُ([102])
  295. شـَنـَّـــافٌ وَبُـــوعَنـَـــــانِي المُفـَـــدَّى٭٭٭٭٭مِـــنْ رُمُـــوزٍ بِهَـا يَــزُولُ الــــــدَّاءُ([103])
  296. ثُـــمَّ حَمْـــدَانٌ بَخـْـتـَــةٌ أخـْـتُ نـُـبْــلٍ٭٭٭٭٭وَجِهَـــادٍ فِيهَا الـْعُـلا وَالسَّخَـــــــــاءُ([104])
  297. مَجَّـــاجِـــي وَعَـــامِــــــرٌ هَــــــلّالِي٭٭٭٭٭ثُـــمَّ شَهْــرُورِي، إنـَّهُمْ أوْفِيَـــــــــاءُ([105])
  298. وَتَعَالـَى التـِّعْـــدَادُ فـَــوْقَ جُهُـــودِي،٭٭٭٭٭كـَثُـــرَتْ فِـــي الأشَـــاوِسِ الأسْمَـاءُ
  299. عَشَـــرَاتُ الآلافِ مِنْ خَيْـــرِ جُنْـــدٍ،٭٭٭٭٭جُـــلُّ أخْيَـــارِهِـــمْ هُـــــمُ الشُّهَـــدَاءُ
  300. إنَّنِي أرْجُــو العُـــذرَ مْمَّنْ – شِعْـــرًا-٭٭٭٭٭غَـــابُوا… عُـــذرًا أيُّـــهَا العُظـَمَـــاءُ
  301. رَحِـــمَ اللهُ مَعْشَـــرًا مِـــنْ رِجَــــــالٍ٭٭٭٭٭وَنِسَــــــاءٍ حِينَ الدُّجَى قـَدْ أضَــاؤُوا
  302. قـَدَّمُـــوا فـَـــوْقَ مَـــا عَلـَيْهِمْ بِصِدْقٍ.٭٭٭٭٭بِفِـــدَاءٍ كـَـــانـَتْ لـَهُــــــمْ أنـْـبَــــــاءُ
  303. ثُـــمَّ لـَمَّـــا دِمَـــاؤُهُـــمْ سَـــالَ مِنْـــهَا٭٭٭٭٭قـَـــدْرُ بَحْـــرٍ تـَكـَلـَّـــمَ الدُّخـَـــــــلَاءُ
  304. قـَــال دِيغُولُ: قـَـــدْ فـَهِمْنـَا فـَهِمْـــنـَا،٭٭٭٭٭ثـُـمَّ كـَانَ الحِـــوَارُ وَالشَّحْنـَــــــــــاءُ([106])
  305. قـَـــدْ أرَادُوا بَعْضَ الجَزَائِـــرِ مُلـْــكـًا٭٭٭٭٭لـِبَنِيـــهـِمْ، مِـــنْ أهَمِّــهَا الصَّحْـــرَاءُ
  306. غَيْـــرَ أنَّ الأبْطـَالَ قـَالـُـــوا: لا.. لا..٭٭٭٭٭وَانـْتـَـــهَى عَصْـــرٌ رُوحُـــهُ بَأسَــاءُ
  307. خَرَجَـــتْ أصْقـَاعُ الجَزَائِـــرِ تـَبْــكِي٭٭٭٭٭فِي ابْتِسَـــامٍ، وَالجَـــوُّ فِيـــهَا ثـَنـَـــاءُ
  308. صَـــاحَ كـُــلٌّ: تَحْيَا الجَزَائِـــرُ.. تَحْيَا٭٭٭٭٭تَحْيَـــا.. تَحْيَـــا.. وَالنـَّشِيـــدُ حُــــدَاءُ
  309. قـَسَـــمًا… بِالذِيـــنَ مَـــاتُوا سَنـَبـْـقـَى٭٭٭٭٭أحْـــرَارًا، وَمَجْـــدُنـَـــا الشُّهَـــــــدَاءُ
  310. قـَسَـــمًا… بِالذِيـــنَ غـَـــابُوا سَنـَحْـيَـا٭٭٭٭٭مِثـْلـَمَــا كـَـــانَ يَحْلـُـــمُ الفُضَــــــلاءُ
  311. وَلـْيُـــرَفـْرِفْ عِـــزُّ الجَزَائِـــرِ نـُـورًا٭٭٭٭٭فَـــوْقَ نُـــورٍ، مَـــا دَامَتِ الأحْيَــــاءُ
  312. وَبِـنـَا تَحْلـَـــوْلـَى الجَزَائِـــرُ جَيْـــــلاً٭٭٭٭٭بَعْـدَ جَيْـــلٍ، وَيَسْعَـــدُ الصُّلـَحَــــــاءُ
  313. وَبـِنـَا تَعْلـَـــوْلـَى العُرُوبَـــةُ تـَــــــاجًا٭٭٭٭٭بِلِسَـــانٍ قـَـــدْ فـَضَّلـَتْـــهُ السَّمَــــــاءُ
  314. وَيُنـَـــمِّي إسْلامُـــنـَا كـُـــلَّ خـَـيْـــــرٍ٭٭٭٭٭فـَتـَسُـــودُ المَنَـــاقِـــبُ السَّمْحَــــــاءُ.
  315. وَخِتـَـــامـــًا هَـــذا بَيَـــانِـــي إذا مَـــا٭٭٭٭٭قـَـــدْ رَغِبْـتـُـــمْ أنْ يَظـْهَرَ الإمْضَـاءُ
  316. جَـــلاّلِـــي بُومَدْيَـــنٌ قـَـــالَ هَـــــذا..٭٭٭٭٭يَبْتـَغِـــي أنْ يَعِيشَ فِينـَا الوَفـَـــــــاءُ([107])
  317. مِـــنْ مَوَالِيدِ البَيِّضٍ الفـَحْلِ… أصْـلاً ٭٭٭٭٭نـَــاصِـــرِيٌّ، أجْـــدَادُهُ شُـــرَفـَــــاءُ
  318. صَـــاحَبَ الحَرْفَ وَالكِتـَـــابَ بِعِشْـقٍ٭٭٭٭٭فـَتـَغـَـــذّى بِمَـــا بَنـَى النـُّـبَـغـَـــــاءُ
  319. عَـــاشَ أسْتـَــاذًا فِـــي سَعِيدَةَ دَهْـــرًا٭٭٭٭٭يَشْتـَهِـيـــهِ الأفـْـــذاذُ وَالنـُّـبَـــهَـــــاءُ
  320. وَيُحْـــبُّ الطـُّـــلابُ مَجْلـَسَـــهُ فِــــي٭٭٭٭٭كـُـــلِّ فـَنٍّ كـَمَـــا يُحَـــبُّ الضِّيَــــاءُ
  321. ذلِكُـــمْ مِنْ فـَضْلِ الكـَرِيـــمِ تـَعَـــالـَى٭٭٭٭٭فـَلـَـــهُ الحَمْدُ وَالرِّضَـــى وَالثـَّـنـَــاءُ
  322. وَسَـــلامِـــي إلـَـــى سَعِــيـــدَة حَيـًّـــا٭٭٭٭٭ثـُـــمَّ لـَمَّــا يَـــأتِي عَلـَـــيَّ انـْـتِهَـــاء

الإحــــــــالات:

([1]) سعيدة: تسمية لمدينة في الهضاب العليا الغربية الجزائرية، وهي عاصمة الولاية رقم 20، وقد كانت هذه التسمية معروفة منذ قرون، ويرجح أنها لامرأة جميلة صالحة.

في التقسيم الإداري الجزائري لسنة 1984م أصبحت هذه الولاية تضم البلديات التالية: سعيدة، عين الحجر، عين السخونة، هونت، يوب، سيدي بوبكر، أولاد ابراهيم، أولاد خالد، عين السلطان، سيدي أحمد، المعمورة، مولاي العربي، سيدي اعمر، دوي ثابت، تيرسين، الحساسنة.

([2]) العڤبان: (بالقاف المثلثة) جمع عقاب، وهو من الطيور الجارحة التي تعيش في منطقة سعيدة، أصبح بعد بناء المدينة رمزا لها، وهو يحيل على القوة والشدة والفخامة والجمال.

([3]) بدأت الحياة الإنسانية المعروفة باكرا في منطقة سعيدة، وذلك قبل 5000 سنة.

([4]) في مغارات منطقة سعيدة وجدارياتها الحجرية توجد الكثير من الرسومات المخلدة للحياة البدائية التي تعود إلى آلاف السنين.

([5]) الرسومات والمغارات تدور بكثرة في حكايات أهالي المنطقة، وجاء ذكرها أيضا عند بعض الباحثين الفرنسيين في القرن 19م من أمثال بوارييه Poirier ودومارق Doumergue.

([6]) – تيفريت: مكان يقع في شرق سعيدة، وفيه مغارات قديمة.

    – مانعة: أو عين المانعة، مكان يقع في غرب سعيدة وفيه مغارات قديمة.

([7]) وادي سعيدة: هو موقع سعيدة القديمة التي أسسها الأمير عبد القادر سنة 1835م، وعلى مسافة كيلومترين منها أسست فرنسا بعد ذلك سعيدة الحديثة. وفي هذا الوادي مغارات قديمة، فيها ككل مغارات المنطقة آثار الإنسان البدائي.

([8]) تيمطلاس: مكان يقع جنوب سعيدة، فيه آثار مدينة قديمة.

([9]) تيرسين: مكان يقع شرق جنوب سعيدة، فيه آثار قديمة.

([10]) سُعدى: هي تسمية أطلقها مؤلف هذه الملحمة على سعيدة  تحببا.

([11]) الأطلسان: السلسلتان الجبليتان المشهورتان في التل (شمالا) والصحراء (جنوبا).

([12]) الماء المُسَعَّد: قياسا على الماء المزمزم، أي الذي فيه صفاء سعيدة كما في زمزم صفاء مكة.

([13]) – حمام الربيع: هو التسمية الأصلية لحمام ربي الذي سقطت منه “الـ” و”ع” نتيجة قراءته في رسمه بالحرف اللاتيني كما حدث أثناء التواجد الاستعماري الفرنسي. وهو من الحمامات الجزائرية الشهيرة، يقع على مسافة 11 كلم شمال سعيدة.

      – حمام سيدي عيسى: من حمامات ولاية سعيدة، يقع على مسافة 13 كلم شمال المدينة.

([14]) حمام عين السخونة: من حمامات ولاية سعيدة، يقع على مسافة 84 كلم في جنوبها الشرقي.

([15]) الشلالات: كثيرة في سعيدة، منها شلالات تيفريت شرق المدينة، وشلالات هونت شمالها.

([16]) العيون: كثيرة في سعيدة، منها عيون البرانيس، عين أم الرخايل…

([17]) المرجى: منطقة مائية خضراء غرب سعيدة.

([18]) قرسوط: مرتفع جبلي في شمال سعيدة -[بجانبه ولد العلامة أبوراس الناصري].

([19]) الخشاب: لفظ محلي بتشديد الشين، يطلق على الأشجار الغابية، وقد وظفه فنيا الشاعر محمد زروال (المدعو زرويل) في قصيدة “سعيدة بعيدة”.

([20]) المعمورة: هي المنطقة التي ينتمي إليها الشاعر زرويل. تقع شرق جنوب سعيدة.

([21]) الرمان: هم من استعمروا الجزائر قرونا طويلة قبل أن يحررها الفتح الإسلامي ويطردهم منها. ولهم آثار عمرانية وفنية متعددة في التراب الجزائري، منها بناية عسكرية في بلدية هونت بالشمال الغربي لولاية سعيدة.

([22]) ترومن: فعل من اشتقاق المؤلف ويعني به أصبح العمران رومانيا.

([23]) نوميديا: هي مجموعة الممالك الأمازيغية في الشمال الإفريقي قديما.

([24]) عقبة: هو قائد الفتح الإسلامي، الصحابي الجليل عقبة بن نافع الفهري رضي الله عنه، دفين الجنوب الشرقي الجزائري.

([25]) تاهرت: هي عاصمة الدولة الرستمية، أول دولة إسلامية في الجزائر، وابن رستم هو مؤسسها في القرن 2هـ – اسمها اليوم تيارت وقد كانت سعيدة جزء منها.

([26]) ابن سنان: هو الأمير عبد الرحمن بن أودوموت بن سنان من بني مرة، مؤسس إمارة “أزقى” في ضاحية سعيدة خلال الزمن الرستمي.

([27]) تلمسان: هي عاصمة الدولة الزيانية وأبو حمو هو أشهر من حكمها، وقد كانت منطقة سعيدة جزء منها.

([28]) فر إلى سعيدة أبو حمو الثاني حينما كان مطاردا من لدن المرينيين بعد سقوط تلمسان في أيديهم، وفي أرضها وبأهلها احتمى مع بعض مرافقيه.

([29]) الباي: هو حاكم منطقة باسم الخليفة العثماني التركي، وقد كانت سعيدة جزء من بايلك وهران ومعسكر أيام الأتراك، وهم أول من أطلق تسمية “حمام الربيع” على ما أصبح يعرف لا حقا بـ”حمام ربي” نتيجة الكتابة الفرنسية.

([30]) الخافقان: هما مشرق الشمس ومغربها.

([31]) يعرب: هو جد العرب العاربة، والمقصود به في النص هم العرب الذين سكنوا سعيدة.

([32])- بنو هلال: أكبر قبيلة عربية رحلت من الشرق إلى الشمال الإفريقي في القرن 4هـ ورافقتها وتلتها قبائل أخرى. يوجد من بني هلال في الجزائر 85 فرعا ضخما، أحد هذه الفروع هو عرش الجعافرة وأولاد زڤير في جنوب سعيدة.

      – قريش هم أشراف سعيدة، وهم موجودون في كل الجهات مثل: الوهايبة، والكرارمة، والعماير، وأولاد سيدي اعمر، وأولاد سيد الحاج، والقواسم، والرزاقنة، وأولاد سيدي يوسف، وأولاد سيدي عبد المومن، وأولاد سيدي خلف الله، وغيرهم…

([33]) بنو مرين: يسمون (بني مريان) حاليا وهي من القبائل الأمازيغية التي تعربت نهائيا، بلادهم تقع في شمال ولاية سعيدة.

([34]) العڤبان: هي سعيدة وما جاورها من أعراش وقرى.

([35]) الزوايا: هي مؤسسات شعبية لتدريس القرآن وفعل الخير، وقد ارتبطت في الغالب بالتصوف، وأشهر الزوايا في ولاية سعيدة توجد في البلديات التالية: عين السخونة، أولاد ابراهيم، عين السلطان، وسعيدة.

([36]) المقدم: هو شيخ الزاوية، وهو رجل دين وصلاح وحكمة.

([37]) حلقات الذكر: هي الجلسات الصوفية التي نشأت في الزوايا وفق الطرق الصوفية السائدة كالقادرية والتجانية وغيرهما، ويؤدى فيها ذكر الله وفق خصوصية كل طريقة.

([38]) الملحون: هو الشعر الشعبي الجزائري ذو اللسان الدارج. ويوجد في منطقة سعيدة قديما وحديثا عدد ضخم من الشعراء الشعبيين. من القدامى: الشيخ بومدين، والشيخ شارف حمادي، والشيخ التامي، ومحمد لحرش، ومحمد زروال وغيرهم. ومن المحدثين خنفوسي، ومراحي، وستي، وقندوز، وحاكمي وثابتي، وبن شهرة وباهي وغيرهم.

([39]) الطرد: أو الطرديات، هو النوع الشعري المخصص لوصف الصيد.

([40]) قصب الوادي: منه تم انتقاء “الڤصبة” التي هي أهم آلة موسيقية مرافقة لأداء الشعر الشعبي في منطقة سعيدة منذ قرون، وهي أنواع ولها أوزان متعددة، منفردة أحيانا ومع الدف [ الڤلال أو البندير ] أحيانا.

([41]) الشيوخ: جمع مفرده شيخ. والشيخ لا علاقة له بالسن في قضايا الإطراب الفني الشعبي، إذ بإمكان الفنان أن يكون شابا شيخا، أي حديث السن لكنه عظيم الموهبة والإتقان.

([42]) هذا البيت إحالة على ما سيأتي في المقاطع الأخيرة من الملحمة.

([43]) المجبود: هو الزخرفة المذهبة التي ترصع بعض ملابس الفارس وسرجه ولجام حصانه… ويوجد المجبود أيضا في الاحتفالية الخاصة بالنساء مثل القفطان وغيره.

([44]) البيت يحدد الانتقال من عصر سيادة الجزائر على أراضيها إلى عصر الاحتلال الفرنسي في 1830م

([45]) المقاومون: إشارة إلى الانتفاضات الشعبية والمقاومات الجهادية التي واجهت الاستعمار الفرنسي البغيض في الجزائر. وقد حددها المؤرخون في 155 ثورة منها مقاومة أحمد باي وأولاد سيد الشيخ والمقراني والشيخ الحداد ولالا فاطمة نسومر والشيخ بوعمامة والزعاطشة وغيرهم.

([46]) الأمير: هو الأمير عبد القادر بن محي الدين، مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة، وأشهر المقاومين للاستعمار الفرنسي في القرن 19م خلال تغلغله في الجزائر العميقة.

([47]) ثغر سعيدة: أو سعيدة القديمة، بناء تأسيسي للمدينة قام به الأمير عبد القادر سنة 1835م وجعل منه مخزنا للسلاح والتموين ومكانا للتدريب.

([48]) بيجو: هو الجنرال الفرنسي الذي قاد الحملة الاستعمارية على الغرب الجزائري من مدينة وهران، والأخبار تقول أن خبر ثغر سعيدة وصل إليه عن طريق أحد الخونة الذين خدعوا الأمير عبد القادر وسهلوا الطريق للاحتلال الفرنسي.

([49]) مصطفى بن التهامي: بعضهم يسميه “ابن التامي” وهو قائد جيش الأمير في منطقة سعيدة وقد كانت له أمجاد حربية رفقة فرسان المنطقة خلال معارك الدفاع عن ثغر سعيدة سنة 1843م.

([50]) ملحمة سيدي عيسى: هي أكبر معارك المنطقة بين الجزائريين والفرنسيين ووقعت شمال سعيدة بـ 13 كلم، وشارك فيها معظم فرسان الجهة الذين كانو مرابطين في ثغر سعيدة بقيادة الآغا مصطفى بن التهامي، كان ذلك سنة 1843م

([51]) حمار الحس: هو مرتفع ببلدية الحساسنة وقعت بجانبه إحدى المعارك الدفاعية عن ثغر سعيدة سنة 1843م، يقع جنوب شرق سعيدة.

([52]) المرجى: مكان غرب سعيدة وقعت بجانبه إحدى المعارك الدفاعية عن ثغر سعيدة سنة 1843م.

([53]) اللفيف: ويسميه الجزائريون (لاليجو) تعريبا للفظ La Légion – واستخدامه يثير التقزز والسلبية- وهو الجيش المحترف ذو التاريخ الإجرامي ضد الإنسانية، وقد كونته فرنسا في القرن 19م من المرتزقة الأجانب وممارسي الإجرام بكل أنواعه ووظفته في حروبها الاستعمارية الإبادية كما حدث في الجزائر.

([54]) بايلي وكرافو: هما بعض مشاهير الأقدام السوداء الكولونياليين في سعيدة الذين مكنتهم فرنسا الاستعمارية من الاستيلاء على أراضي الجزائريين ظلما وعدوانا ثم استعبادهم حين استغلالها بأجر لا يوفر حتى الحد الأدنى من الخبز اليومي.

([55]) الأقدام السوداء: هم شذاذ أوروبا ومجرموها وصعاليكها من فرنسيين وإسبان وإيطاليين ومالطيين وغيرهم ممن جاءت بهم فرنسا الاستعمارية إلى الجزائر خلال النصف الثاني من القرن 19م والنصف الأول من القرن 20م بغية أخذ الأراضي والعقارات والصناعات من أهلها وتسليمها لهؤلاء الدخلاء بأثمان رمزية حينا وبدونها أحيانا. وقد بلغت سلبيتهم العدوانية الاستيطانية الإجرامية مبلغا خطيرا تجاه الشعب الجزائري الأعزل في كل جهات الوطن ومدنه وقراه. مع الإشارة إلى أن عدد الأقدام السوداء في مدينة سعيدة وحدها -الصغيرة عصرئذ- قد تجاوز 5000 شخص، وتجاوز في الجزائر مليون شخص، ونظرا لعدوانيتهم لقد حدث القضاء على بعضهم حين الثورة ثم طردت البقية منهم عند استرجاع السيادة الوطنية في 1962م. 

([56]) وجوه بريز: هم ساسة فرنسا المتربعون في باريس العاصمة (بريز)، الذين خططوا للجزائر وقننوا لها خلال 132 سنة ما يمحو شعبها من الوجود.

([57]) يشير البيت إلى حروب فرنسا في مختلف القارات التي زجت بالجزائريين فيها دون رضاهم.

([58]) التلول والصحراء: شمال الجزائر وجنوبها.

([59]) القرن الجديد: القرن 20م.

([60]) – خالد: هو الأمير خالد حفيد الأمير عبد القادر، وهو أول من دعا إلى بذور وعي وطني جديد، وقد نفته فرنسا حتى مات في منفاه.    

     – ابن باديس: هو العلامة عبد الحميد بن باديس رائد النهضة الجزائرية، وهو أول من حدد عناصر الهوية الوطنية المقاومة للاستعمار الفرنسي: شعب الجزائر مسلم …. وإلى العروبة ينتسب.

     – مصالي: هو الزعيم مصالي الحاج أبو الوطنية ومؤسس حزب الشعب الجزائري الذي خرجت ثورة نوفمبر من رحمه.

([61]) الكشافة: في مدينة سعيدة تأسست الكشافة الإسلامية الجزائرية في ثلاثينيات القرن 20م، وقد أدت دورا تربوا توعويا وطنيا هاما ككل فروعها عبر التراب الجزائري.مع الإشارة إلى أنه في الذكرى 65 لتأسيسها كتب لها مؤلف هذه الملحمة نصا نشيديا لحنه الأستاذ زوايا علال وتم تقديمه في احتفالية الذكرى بمعهد أحمد مدغري.

([62]) حزب الشعب: هو أهم وأكبر حزب في الحركة الوطنية الجزائرية التي خرجت من رحمها ثورة أول نوفمبر التحريرية. كان مدرسة للوطنية بقيادة زعيمه مصالي الحاج.

([63]) ثامن مايو: هي أحداث 8 ماي 1945م التي قتلت فيها فرنسا الاستعمارية 45 ألف من أبناء الشعب الجزائري في سطيف وڤالمة وخراطة لما خرجوا مطالبين بالحرية في نهاية الحرب العالمية الثانية.

([64]) في مدينة سعيدة أدار أحداث 8 ماي 1945م، مجموعة من الشباب الوطني وكان عددهم 47 شابا، فتظاهروا يوم 2 ماي 1945م وهاجموا الثكنة العسكرية، وفي يوم 18 ماي 1945م أحرقوا مقر بلدية سعيدة وخربوا الكثير من المنشآت الاستعمارية مثل: مخزن الوقود ومخزن الحطب وجسر المدينة، وانتهوا في سجون الاحتلال بأحكام مختلفة كانت كما يلي:

المحكوم عليم بالإعدام هم: ابراهيم أحمد/ ميموني لحسن/ قاضي حنيفي عبد القادر/ بالقصير عبد القادر/ عطا الله بن حرمة/ عمروش خليفة (خلف).

المحكوم عليهم بالأعمال الشاقة طول العمر، وهم: سماني بوحوص/ لقام موفق/ بن جلول نور الدين/ عثماني حمادوش/ قاسمي محمود/ بوزيق مبارك/ بن ناصر محمد/ براسي عبد القادر/ عبد الله بن محمد.

المحكوم عليهما بـ 10 سنوات سجن هما: دياري بلقاسم/ دياري الطيب.               

المحكوم عليهم بـ 5 سنوات سجن + 10 سنوات نفي + 12000 فرانك غرامة، وهم: ركراك ميلود/ حمداوي الحاج/ بوجندارة دحمان.

المحكوم عليهم بـ 5 سنوات سجن، وهم: كيور الحبيب، بن صالح ابراهيم/ ختو علي/ طالب أحمد/ باشي مصطفى/ خلف لخضر/ دوبة كروم.

المحكوم عليهم بسنة واحدة سجن، وهم: كراش الحبيب/ نجادي بلقاسم/ ابوداود حميدة/ بن زروقي بن موسى/ لوط محمد/ مجاجي محمد/ سايح امحمد/ بن طالة مصطفى/ مولاي محمد/ بن موسى لعرج/ دحمان جيلالي/ بو عبد الله أحمد/ غالم عبد القادر/ هلالي عامر/ تازي لحسن.

المحكوم لهم بالبراءة، وهم: بلحول عبد القادر/ براسي لعرج/ بن جلول مختار/ قلاتي محمود/ مغربي فاطمي محمد.

([65]) أحد دروس التاريخ التي كانت تقدمها المدرسة الكولونيالية الفرنسية للمتمدرسين فيها من أطفال الجزائر كان عنوانها هكذا “أسلافنا الغولوا/ Nos ancêtres les gaulois وكان مضمونه عملا على إلغاء عروبة الجزائر وأمازيغيتها معا.

([66]) القياد: هم أهل الولاء لفرنسا الاستعمارية الذين جعلتهم مسؤولين على أعراش الجزائر ومداشرها وأحيائها الشعبية، وكان شر معظمهم كبيرا جدا. والجبناء هم الذين تقربوا من فرنسا وتحببوا إليها خوفا منها وطمعا فيها وذوبانا تدريجيا في نموذجها الاستعماري الاستعلائي على الشعب الجزائري.

([67]) غرة نوفمبر 1954م هي انطلاق الثورة التحريرية العظيمة التي يعتبرها الواعون من الشعب الجزائري فتحا إسلاميا ثانيا محررا من شرور فرنسا بعد الفتح الإسلامي الأول الذي حرر البلاد والعباد من شرور الرومان قبل قرون.

([68]) انطلقت الثورة الفعلية في سعيدة سنة 1956م بعد ما تم التحضير لها قبل ذلك، واستخدمت فيها نفس الأساليب والوسائل التي استخدمت في كل البلاد.

([69]) – بجار: جنرال فرنسي شهير بإجرامه، قاد الجيش الاستعماري في منطقة سعيدة خلال السنوات الأخيرة من الثورة بعد أن قاد قبلها معركة الجزائر العاصمة بهمجية لا مثيل لها في التاريخ.

      – جند بجار: هم المظليون المتوحشون الذين ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية في الجزائر.

      – الحركى: هم الخونة الذين باعوا أثناء الثورة دينهم وانتماءهم ووطنهم.

([70]) عمروس: حي شعبي كان يقع في المخرج الشمالي لسعيدة وسكنه العرب الفقراء فقط، فيه وفي غيره من الأحياء المماثلة تكونت الخلايا الأولى للثورة التحريرية.

([71]) الإخلاص: المخلص، المخلصة، الإخلاص، هذا الوصف كان يطلق على التابعين والتابعات للثورة ومحبيها ومحباتها من عامة الشعب الجزائري. يقباله وصف “الخبيث/ الخبيثة” الذين كان يطلق على أعداء الشعب الجزائري من بني جلدته مثل “البياعين” الذين كانوا عيونا سرية لفرنسا.

([72]) لمارين: حي شعبي فيه سوق المدينة، وكان له دور وطني هام كغيره من الأحياء المجاورة مثل فلاج بودية وفلاج الدالية وغيرهما.

([73]) مدار العڤبان: هو محيط مدينة سعيدة المتمثل في الأعراش التابعين لها. وأهم تلك الأعراش هي: الوهايبة، الجعافرة، أولاد زڤير، خلفاوة، دوي ثابت، الحساسنة، أولاد سيد الحاج، أولاد خالد، أولاد سيدي اعمر، بني مريان، العماير، الكرارمة، اليساسفة، أولاد ابراهيم، أولاد بخالد، أولاد زياد (بتفاصيل عديدة داخل معظم الأعراش).

([74]) الخنساء: هي تماضر بنت عمرو بن الشريد، أم الشهداء في الإسلام.

([75]) – هونت: بلدية في أقصى الشمال الغربي لولاية سعيدة/ حدود ولايتي معسكر وبلعباس.

      – السخونة: بلدية في أقصى الجنوب الشرقي لولاية سعيدة/ حدود ولايتي البيض وتيارت.

([76]) لصاص: [S .A .S] الفصيلة الإدارية المختصة La Section Administrative Spécialisée والمقصود بالاختصاص في هذه التسمية هو تسليط كل أنواع التعذيب على الموقوفين والموقوفات بغية استنطاقهم إلى آخر رمق في حياتهم. ولصاص كان مقره في أعالي المخرج الغربي لمدينة سعيدة.

([77]) داودي موسى: من قادة الثورة ومشاهير شهدائها، حي ڤرابة الواد يحمل أسمه حاليا.

([78]) مدغري أحمد: من قادة الثورة، ومن الإطارات السامية في الجزائر المستقلة. كان وزيرا، وتحمل عدة مؤسسات اسمه.

([79]) سعيد عمارة: مجاهد، من نجوم فريق جبهة التحرير الوطني أثناء الثورة، ونجم مولودية سعيدة، والفريق الوطني بعدها.

([80]) نجادي محمد، مثقف كاتب، من ضباط الثورة، أصبح واليا بعدها ثم رئيس المجلس الشعبي الولائي.

([81]) عابدين حليمة: مجاهدة، من بطلات جيش التحرير الوطني.

([82]) – نعماوي جميلة: جميلة من جميلات الجزائر العميقة، مجاهدة من الرعيل الأول، تم القبض عليها سنة 1959م وحكم عليها بـ 20 سنة سجنا.

     – مداني: هو مداني بوزيان – شهيد- رفيق السلاح للمجاهدة نعماوي جميلة.

     – شيخ: هو شيخ محمد – شهيد- رفيق السلاح للمجاهدة نعماوي جميلة.

([83]) استيفانيني: هو الفرنسي كولد ويس ستيفانيني، طبيب كان يشتغل بمدينة سعيدة. ناصر الثورة الجزائرية وقدم يد العون للثوار وحين اكتشفت أمره المخابرات الاستعمارية حكمت علية فرنسا بـ 20 سنة سجنا.

([84]) حسيني: هي حسيني فاطنة من مجاهدات المنظمة المدنية في سعيدة.

([85]) بشارف موسى: من ضباط جيش التحرير-شهيد- تحمل مدرسة بدائرة عين الحجر اسمه.

([86]) صالح نصر الله: مجاهد من أبطال جيش التحرير – لقب بالشهيد الحي لأنه جرح جرحا خطيرا أثناء معركة من معارك الثورة، ومن أجل التداوي تم نقله إلى المغرب ثم إلى كوبا خلف المحيط الأطلسي فغاب خبره ونسيه الجميع فاعتبرته الثورة شهيدا وأخبرت أهله بذلك، ولم يتكشف إلا في 1963م عندما زار الرئيس بن بلة كوبا بعد الاستقلال.

([87]) آل بلحجار: إخوة شهداء من مشاهير أبطال سعيدة – يحمل حي اسمهم.

([88]) آل براسي: إخوة شهداء من مشاهير أبطال سعيدة – يحمل ملعب لكرة القدم اسمهم.

([89]) مجاهد: هو مجاهد الشيخ، من أوائل جنود جيش التحرير الوطني أثناء الثورة، أصبح تربويا بعدها ثم نائبا بالبرلمان في أول عهده.

([90]) حمامي: هو حمامي بلقاسم، مجاهد في جيش التحرير، ثم واصل مساره في الجيش الوطني الشعبي بعد الاستقلال. أصبح عضوا في مجلس الأمة، وهو حين كتابة هذه الملحمة الأمين الولائي لمنظمة المجاهدين بولاية سعيدة.

([91]) – طاهر مولاي: مجاهد طبيب أثناء الثورة، بعدها تخصص في طب الأطفال ثم  أصبح مديرا للقطاع الصحي بسعيدة – أطلق اسمه على جامعة سعيدة.

      – يوب: هو يوب عبد القادر -شهيد- أطلق اسمه على مقر الدائرة الواقعة غرب سعيدة.

      – قاضي: هو قاضي محمد -شهيد- أطلق اسمه على الثانوية التقنية بسعيدة.

      – سليماني: هو سليماني قادة -شهيد- أطلق اسمه على مؤسسة تربوية بعين الحجر- سعيدة.

([92]) عبدلي خيرة: بطلة شهيدة، ماتت والسلاح في يدها.

([93]) قرين بدرة: بطلة شهيدة- يحمل اسمها مركز التكوين المهني بسعيدة.

([94]) – عقال: هو عقال محمد- شهيد- تحمل اسمه متوسطة بعين الحجر.

      – بن دحمان هو شادلي بن دحمان -شهيد- يحمل اسمه مركز تكويني وشارع بعين الحجر.

      – عويمر: هو عويمر خالد -شهيد- تحمل اسمه مدرسة ابتدائية بعين الحجر.

([95]) – بن خودة: هو بن خودة عبد القادر – شهيد.

      – ريشي: هو ريشي محمد – شهيد.

      – قويدر: هو قويدر الحاج – شهيد.

([96]) – مصطفى خالف – شهيد- تحمل اسمه دار الثقافة بمدينة سعيدة.

      – لخضر مكور – شهيد.

      – فراحي: اسم شهيدين، فراحي محمد و فراحي عبد القادر.

([97])- جرفي مختار: – شهيد.

      – حمري: هو محمد حمري- شهيد.

      – شيخ بابية- شهيد.

([98])- يعقوبي محمد – مجاهد.

      – يعقوبي السنوسي- شهيد، تحمل اسمه قرية في بلدية مولاي العربي في ولاية سعيدة.

([99])- رحماني: هو خالد رحماني – شهيد.

      – بوديه: هو زڤاي بودية – شهيد.

      – فادر: هو عبد الكريم فادر- شهيد.

([100])- رماس: هو بومدين رماس- شهيد.

       – طيبي: هو طيبي مكي- شهيد.

       – ملاوي: هو ملاوي محمد- شهيد.

([101])- لعرج عيساني – شهيد.

      – بوعوجة: هو لخضر بوعوجة – شهيد.

([102])- بوبكر بن فاطمة (بن فاطيمة) – شهيد.

([103])- شناف: هو شناف مختار المدعو عبد الرزاق- شهيد.

       – بوعناني: هو بوعناني جيلالي، مجاهد، من ضباط جيش التحرير.

([104])- حمدان بختة: مجاهدة، يحمل اسمها مستشفى الولادة بسعيدة.

([105])- مجاجي: هو مجاجي محمد- شهيد، تحمل اسمه مؤسسة تربوية بسعيدة.

       – هلالي عامر: – شهيد، تحمل اسمه مؤسسة تربوية بالحساسنة ولاية سعيدة.

       – شهروري: هو شهروري العربي، يحمل اسمه حي سكني بسعيدة.

([106]) ديغول: هو آخر رئيس فرنسي كان في المسؤولية أثناء الثورة الجزائرية، وقد حاول بكل قواه أن يكسرها ويبقي على الجزائر الفرنسية، لكن الثورة كانت أقوى منه بمصداقيتها وعزيمة شعبها وتأييد العالم لها ونصر الله الذي رافقها.

([107]) جلالي بومدين: ولد في البيض يوم 19/ 05/ 1954م، هو من عرش أولاد سيد الناصر الشرفاء، درس بجامعة وهران والجزائر العاصمة، اشتغل أستاذا مبرزا في ثانوية ابن سحنون الراشدي بسعيدة (1983/ 1997) ثم أستاذا بجامعة سعيدة 1998 إلى زمن كتابة هذا النص، وهو مستمر ما شاء الله أن يستمر في التدريس والتأليف.