الثلاثاء. أكتوبر 27th, 2020

.

A good word aimed at the service of humanity

رَحِمَ اللهُ الأمّهات الراحِلات.. وأطال بعمرِ الباقيات.. قصيدة للشاعر: حسين عوفي/ العراق

1 min read
Spread the love

رَحِمَ اللهُ الأمّهات الراحِلات… وأطال بعمرِ الباقيات…
وهاهي أمي (رحمها الله)، تطالعني بأشجى الذكريات، فانسابت دموعي حُرقةً من حروف….
قصيدة:
تذكّرتُ من لا أستطيعُ نسيانها.

وَلَيلٍ،تمَطّى بِالشَجِيّاتِ غَارِبُهْ..
فَآخاهُ دَمعٌ مِنْ جوى القلبِ سَاكِبُهْ
***
أهاجَتهُ ذِكرى مَنْ طَوى البينُ رَسمَهُمْ….
فَعَنَّتْ لَهُ لَيلاً تَغورُ كواكِبُهْ
***
فَلا هُوَ بِالسُلوانِ يدفعُ حَسرةً….
ولا هُوَ بِالذُكرانِ أُطفِئَ لاهِبُهْ
***
عَلى جَمرةِ الأشواقِ يُطبخُ صَبرُهُ…
ومِنْ موقِدِ الحَرّانِ ينسابُ ذائِبُهْ
***
وقد ماتَتِ الألحانُ واستامَها الأسى…
فما نفعُهُ بالعودِ لو ماتَ ضارِبُهْ
***
تذكّرتُ أُمِّي يومَ كنتُ بِظلِّها…
كحقلِ الأماني والنسيمُ يُداعِبُهْ
***
وقد عَزَّ دِفئٌ،ماأُحيلاهُ حضنها..
مدى العُمرِ تُذكي بالشِغافِ أطايِبُهْ
***
فَيا سائِقَ الأحبابِ بالبينِ للثرى..
أعِنْ قلبَ محزونٍ ترمَّلَ صاحِبُهْ
***
ولو تبردُ الأشجانُ خُذني إلى الّذي..
تمنيتُ روحي بِالغرِيِّ تُجانِبُهْ
***
فَما راقَ عيشي مُذْ نأتْ عنّي جنّتي…
وقد عِيلَ صبري حينَ ضَعفي يغالِبُهْ
***
أما كنتَ تدري أيّها الموتُ لوعتي…
فقلْ لي بأيِّ الجُرمِ ثأراً تُطالِبُهْ؟
***
ولو تصدقُ الأحلامُ روحي فديتُها…
بِها لحظةً هُنّيتُ لو عادَ آيِبُهْ
***
ولكنها هيهاتَ ماعادَ مَيِّتٌ…
ولو صبّتِ الأجفانُ بحراً سواكِبُهْ
***
حَنَتْ ظهريَ الأيّامُ ياأُمِّ وانبرت…
أفاويقُ ذئبٍ مزقتني مخالِبُهْ
***
متى ضجتِ الأشجانُ تجتثُّ خافِقي…
ومَنْ فارقَ الأحبابَ مُرٌّ مشارِبُهْ
***
وللناسِ في البلوى مذاهِبُ جَمّةٌ..
ولكنّ مثلي لاتُطاقُ مذاهِبُهْ
***
سقى الله تُرباً حيثُ أمي أُدرِجتْ….
على ضَيعةِ الأبناءِ حَرّى ترائِبُهْ
***
سقى اللهُ قبراً بالغريِّ وروحُها…
تحومُ حَوالينا فيجهشُ زَاغِبُهْ
…………******……….
حسين عوفي أبو ليث

2 thoughts on “رَحِمَ اللهُ الأمّهات الراحِلات.. وأطال بعمرِ الباقيات.. قصيدة للشاعر: حسين عوفي/ العراق

  1. Hello there, You have performed an incredible job. I will definitely digg it and in my opinion suggest to my friends. I am confident they will be benefited from this website.

Comments are closed.