الثلاثاء. أكتوبر 27th, 2020

.

A good word aimed at the service of humanity

سيدة البيت / بقلم: الأديب رائد مهدي/العراق

1 min read
Spread the love

((سيدة البيت ))

بقلم الأديب رائد مهدي /العراق

في مثل هذا اليوم 
وقبل عقود ،
طفلة بعينين خضراوتين 
ولدت من رحم امرأة 
من الجنوب .
كنت كثير الأمنيات في طفولتي 
وصباي ونصف من شبابي 
قبل أن يسوقني الوطن 
الى ثكنات العسكر .
وفي غير مرة 
راودني الحلم أن تكون امرأتي 
بعينين ملونتين 
وقد أسرفت باحلامي 
حتى رأيت في حلمي يوما
أطفالي مستقبلا ،
كنت مصيبا بالعدد
لكنني أخطأت في النوع .
يوما ما وعلى أحد الشطوط الكبيرة 
وعلى مقربة من السياب التقيتها ،
وفي تلك اللحظة 
أيقنت أن لكل شاعر نبوءة 
حتمية التحقق
وعلمت أن الشعراء تسبقهم أحلامهم 
ومخيلاتهم أجنادهم 
في خنادق التوقعات .
تلك الطفلة كانت ميعاد
والآن هي السيدة ميعاد 
سيدة البيت ،
زوجتي الجميلة 
وأم بناتي ، زينب وزهراء 
تتحمل حماقاتي بسعة قلب 
وتتقبل حبي برحابة صدر 
اليوم هي القصيدة والعنوان 
لها أضأنا شموع الفرح 
ولها منا أطيب الأمنيات.

رائد مهدي / العراق

5 thoughts on “سيدة البيت / بقلم: الأديب رائد مهدي/العراق

  1. A person essentially help to make seriously posts I would state. This is the first time I frequented your web page and thus far? I surprised with the research you made to make this particular publish extraordinary. Wonderful job!

Comments are closed.