الثلاثاء. أكتوبر 27th, 2020

.

A good word aimed at the service of humanity

شاهقاً أنحني… شعر: عادل قاسم/ العراق

1 min read
Spread the love

شاهقاً أنحني…

َأنتِ أكثرُ غَرابةً مِن الوضوح
َتشنِّينَ على صحراءِ…
روحي..
سيلا ًمن القُبلاتِ الناعسة
َأرتعدُ طيراً…
َتمطرينَ عليهِ بالنعيم
شاهقاً أنحني ..طِفلاً…
َيحلمُ بالسكينةِ
يا اُمَّاً….
ضَيَّعتْنا – منْ فَرْطِ حُبِّها – حُفاةً
على أرصِفةِ الجنونِ
نُودِعُ الفنادقَ الرخيصةََ أسْمالَنا
ونغنِّي لها بصمتٍ سلاماً
يالنعيمِ هذا الرُكنِ القصيِّ
ِمن البردِ والخوفِ
يالهذهِ المنافي التي تَسعُ أحلامَنا
اُجاهرُ بموتي حُبَّاً
ََوأُمرِّغُ جَبيني اشْتِعالاً
لليلكِ… الطَويل
ِمثلَ خُرافةٍ خالدة
تَفتْرسُها الظنون
ضَميراً..
صادِحاً وَمُغَرِّداً بالمراراتِ
ُأذرو حُروفيَ النافرةَ خُيولاً..
ومفاتيحَ عشْقٍ..
على أبوابكِ المُوصدة
أطرقُ بكفِّيَ أمكنةً…
غادَرَتْني…
أتوسَّدُالفَجيعةَ
ببراءةِ طفلٍ..
وصبرِ…
ََنبي….

1٬872 thoughts on “شاهقاً أنحني… شعر: عادل قاسم/ العراق