23/07/2021

.

A good word aimed at the service of humanity

مِنَ العيون قفةٌ…قصّة قصيرة..// الأديبة زهرة خصخوصي…// تونس

1 min read
Spread the love

مِنَ العيون قفةٌ…قصّة قصيرة..

الأديبة زهرة خصخوصي… من تونس

كلّ الأدراج خاوية…ترتطم يدها بالخشب البارد أنّى مدّتها، فتعود إليها موجوعة حانقة، ثمّ تعاودها الرّغبة في عناء البحث من جديد لتغرق في الفراغ…

تجمع أشلاء حيرتها وتنتصب واقفة.

“كم أجدني في قصر مداي قد استطلت !

كم أجدني في ضيق مداي قد اتّسعت !

فجأة أضحيت أتسمّر مكاني أخشى بالسّقف ارتطاما، أخشى بالجدار اصطداما، وتضيق حولي الدّائرة.

تضيق وتضيق وتضيق…

ولا ضلع في الدّائرة يسندني.

لا ضلع في الدّائرة…”

تمدّ يدها بحذر إلى يمينها، تتحسّس الفراغ، تحاول العبور إلى مكتبها المحشور في الزّاوية، آخر ملجإ لأسرارها الشّحيحة.

يئنّ الدّرج المنخور تحت قبضتها وهي تسحبه إليها، يُشرق وجهها بابتسامة ظفر، تسحب لفافة قطن، تتحسّسها كأنّها رضيع في قماطه، تفكّ عقدة صغيرة تلفّها، ثمّ تضمّ كفّها عليها كأنّها عصفور تخشى فراره.

ترفع كفّها واللّفافة القطنيّة، تقرّبها من وجهها، تتشمّها، فيغزو خدّيها توهّج فرح طفوليّ.

تضع في فمها حبة اللّبان المرّ وترتمي على أريكة باهتة الألوان، ألوان ما اغترفت منها نظراتها منذ الصّعقة والشّهقة وطوفان الشّتات…

حبّة اللّبان المرّ شهد يمحو لبرهة من الزّمن علقم الحياة الذي تكابده…

حبّة اللّبان المرّ حلوى الذّاكرة، فاكهة مجلس أمّها الحنون، تمائم العرس في كفّ الصّبايا، وباقة ورد في قفّة السّوق الأسبوعيّة…

وكم باتت حبّة اللّبان، في عتمة خطى يقين، مشاعل لمتاهات الحكاية… !

وكم صارت يقين تعشق كؤوس حبّات اللّبان !

طرقات خفيفة على باب الغرفة تنتزعها من تلك الأريكة البالية ومن متاهة الذّاكرة.

تتّبع صدى الطّرقات…

تسوس الطّرقات خطاها.

بصوت كالرّجيف تسأل:” من…؟”

صوت هامس رهيف يأتيها من خلف الباب:”يقين…؟”

يهتزّ قلبها لصدى الصّوت الهامس الرّهيف، تعضّ على شفتها، تشدّ قبضتها على فستانها، وتسند رأسها على الباب كالخدرة مردّدة:”من…؟ من أنت؟”

ويفترّ ثغرها بالضّياء، كأنّها ترى ابتسامته النّضّاحة عذوبة وهو يجيب:” أنا حلمي… زوجك أيقين، افتحي الباب.”

تأسرها رعدة تجتاح كامل جسدها حتّى لكأنّها تسمع أسنانها تصطكّ.

“أوّاه…كم سنينا مضت تلتهم السّنين

وأنا أنتظر معجزة الإياب…

قالوا “مات”…

لم قالوا ” قد مات”؟

لمَ ذريتني لقمة للشتات…؟

أنّى ذريتني وعانقت الغياب…؟

كم سنينا مضت…؟ كم ذريتني مضغة في فكّ السّنين… !”

تزداد حدّة الطّرقات، وحلمي خلف الباب ينادي:” أيقين افتحي الباب، أيقين…”

يزغرد المفتاح في أكرة الباب، وتفيض أنهار العناق.

ذات الرّائحة الحبيبة تؤوب إليها والصّوتَ الحبيب، والجسمُ النّحيل ذاته، كعهده، في العناق رحيب، وكثير من البكاء الغريب الغريب…

ويقين تمسي ذوبا في كفّ الوصال، ذوبا من حنين كم جمّدته بيض اللّيالي تعقلها مذ ذاك الخريف.

كان خريف…

والأخبار هلّلت لانتهاء القتال، الحرب لملمت أوزارها، تركت للرّياح أن تكنس أوراق الأزيز، أن تضمّد جراح الغيمات حتّى تعشق وجه الشّتاء…

وكانت الشّمس في خفر تقبّل ثغر الغروب

كانا معا، تحت جدار البيت يقصّان الخشب قطعا لمواقد الشّتاء

والشتاء مذ ذاك الخريف ما أتى…

كانا يقطعان الخشب المتيبّس، وفي رحم يقين قد شُدّ إلى المشيمة بذار فرح للرّبيع…

قال:” أسمّيه جمالا”.

قالت:” أسمّيه ربيعا”.

لكنّ قصفا جائرا شوّه ذاك الجمال، أجهض ذاك الرّبيع، وبسط رداءات الخريف على كلّ الخطى، واستيقظت يقين على جسد يخنقه البياض، على بصر يخنقه الظّلام، على خبر يقول:” زوجك ضمّه موكب الأموات…”

تتخلّل أصابع يقين شعر زوجها، تبتسم، تهمس:” الحمد لله أن ظللت حيّا سليما”

يتمتم:” ما أدراك أيقين؟

ألا ترين جزز الشّيب من هول أنياب الأسى ؟

الشّيب راية الألم، راية الوجع الدّفين…

وكم أثخنني مساء ذاك الخريف وجعا ! ثمّ ألا ترين سا…”

تلذعه سياط نشيجها، يبتعد عن حضنها قليلا، يمسح بكفّه دموعا حرّ وهو يهمس بصوت رجيف:” زال الخريف أيقين… ها قد عدت، ها نحن نجتمع من جديد…

مواجعُ الفقد تذبّها ساعة الوصال.

المواجعُ ريح يكسر أمواجَها دوامُ الحال من المحال، و لله الحمد أن ما دامت حال…”

يشتدّ النّشيج، يحتضنها حلمي من جديد، لكنّها تسحب نفسها منتفضة وهي تصيح:”أعماني ذاك المساء يا حلمي… إنّي عميت.”

يتأمّل الزّوج عينين لا تريانه، يشرق فؤاده بالنّحيب، يعقل سيّاف الفرح لسانه.

“الوجع سيّاف الفرح يا عبارتي الهائمة…

الوجع، واحرّ قلباه، سيّاف الأوينات الحالمة…”

تكنس العينان المعتمتان ابتسامته وإشراقات النّظرة المشتاقة.

يتفحّص زوجته الضّريرة فلا يرى غير الأسى.

مشارط الآه تنقضّ على الفؤادين العليلين بلا رحمة.

يضمّ حلمي زوجته إليه ويمدّ رجله إلى الوراء ليغلق الباب. فجأة تدوّي قرقعة: تاك، تاك: تكككك”

تصرخ يقين:” ما هذا…؟”

يردّد حلمي:” لا تجزعي ، هي عصاي أتّخذها ساقا وبها أغالب الوهن…”

تشهق يقين فزعا ممّا سلبتها السّنين…

جزعا ممّا يحجبه عنها العمى، تشهق يقين…

تهمس:” لأراه… ربّاه، قفّةَ عيون”*

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

زهرة خصخوصي/ تونس

(*)إحالة على مثل تونسي ترجمته إلى الفصحى هي:” والأعمى يتمنّى قفّة عيون”